الرئيسية / شؤون لبنانية / وكيل وزير الخارجية الاميركي سمع كلاماً لبنانياً واضحاً حول انتهاكات اسرائيل “والنفط وحق لبنان كان محور الحديث”

وكيل وزير الخارجية الاميركي سمع كلاماً لبنانياً واضحاً حول انتهاكات اسرائيل “والنفط وحق لبنان كان محور الحديث”

استهل وكيل وزارة الخارجية الاميركية ديفيد هيل زياراته الرسمية الى بيروت بزيارته رئيس الجمهورية ميشال عون

أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون نائب وزير الخارجية الاميركية السفير ديفيد هيل، خلال استقباله له قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، في حضور السفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد، انه “كلما دعمت الولايات المتحدة عملية السلام العادل والشامل في منطقة الشرق الاوسط، كلما ارتاح الوضع في لبنان وترسخ الهدوء على الحدود الجنوبية”،
وأكد “ان عملية ترسيم الحدود في الجنوب تأخرت، لكننا نأمل ان تستأنف قريبا”.
وشكر الرئيس عون “الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة الاميركية للجيش اللبناني الذي يقوم بدوره في حفظ الامن والاستقرار في لبنان”، لافتا الى “ان الاسباب التي جعلت لبنان يواجه صعوبات اقتصادية ومالية من بينها الازمة العالمية والحروب في الجوار ولا سيما الحرب السورية، وتدفق النازحين السوريين اليه”، وقال: “ان لبنان في صدد اجراء اصلاحات مالية واقتصادية من خلال تعزيز القطاعات الانتاجية اضافة الى تفعيل عملية مكافحة الفساد”.
وكان السفير هيل أطلع الرئيس عون على اهداف جولة وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو في عدد من دول المنطقة، وشرح موقف بلاده من التطورات وخصوصا في سوريا، مؤكدا دعم بلاده للبنان في المجالات كافة
بري

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، ظهر اليوم في عين التينة، مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية ديفيد هيل والسفيرة الأميركية في لبنان اليزابيث ريتشارد، وجرى عرض عام للوضع في لبنان والمنطقة.
وتوقف الرئيس بري امام “التمادي الإسرائيلي بالخروقات والإنتهاكات اليومية للقرار 1701، وتجاوزه لقوات “اليونيفيل” واللجنة الثلاثية بالإعتداء على الخط الأزرق والأراضي اللبنانية”. وشدد مرة اخرى على “الحل السياسي في سوريا، وضرورة إستعادة العلاقات اللبنانية – السورية لطبيعتها على الصعد كافة
الحريري

وزار مساعد وزير الخارجية الاميركي رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري عند الاولى من بعد الظهر في “بيت الوسط”، وكيل وزارة الخارجية الاميركية للشؤون السياسية دايفيد هيل، ترافقه السفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد والوفد المرافق، في حضور وزير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال غطاس الخوري.
ويتناول اللقاء استعراض آخر المستجدات السياسية في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين
باسيل

واستقبل وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل وكيل وزارة الخارجية الاميركية للشؤون السياسية دايفيد هايل ترافقه السفيرة الاميركية لدى لبنان اليزابيت ريتشارد.
استمر اللقاء حوالى الساعة، وكانت جولة أفق شاملة للأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.
وأبلغ الجانب اللبناني الجانب الاميركي أن “لبنان مهتم بالانخراط في اعادة اعمار سوريا، ولا بد من مراعاة ذلك. وفي ما يخص التطورات على الحدود مع اسرائيل، ان لبنان متمسك بحدوده”.
وأبلغ الاميركيين انه “لا يفرط بذرة منها، لكنه يعتبر ان التطورات قد تشكل فرصة للتوصل الى اتفاق بإشراف الأمم المتحدة يعيد للبنان كامل حقوقه ويمنع تدهور الاوضاع على الحدود
وزير المال

وبحث وزير المالية في حكومة تصريف الاعمال علي حسن خليل، ووكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية ديفيد هيل، وتم عرض للأوضاع العامة في لبنان والمنطقة مع التركيز على الوضعين الاقتصادي والمالي

من اجواء الزيارة /مصادر خاصة: النفط كان الحديث ايضا

وفي المعلومات ان هيل اثار موضوع العقوبات الاميركية على حزب الله، فيما سمع كلاما لبنانيا واضحا بهذا الشأن وكذلك تحدث عن حق العدو الاسرائيلي بالاجراءات التي يقوم بها على الحدود مع فلسطين المحتلة، وايضا رفض الجانب اللبناني، التصرفات الاسرائيلية معتبرا ان من حق لبنان الدفاع عن نفسه،.
وكذلك اثار ديفيد هيل موضوع منطقة النزاع النفطي مع اسرائيل فأكد المسؤولون اللبنانيون حق لبنان بحدوده البحرية وفي ثرواته الطبيعية ووعد الديبلوماسي الاميركي بمواصلة البحث في هذه المواضيع.
وكان للتطورات السورية نصيب وافر من البحث بما يتعلق بلبنان والنازحين السوريين والاعباء التي يتحملها لبنان من كلفة باهظة جراء استمرار هذا النزوح. وشدد المسؤولون امام هيل على ضرورة ضرب ما تبقى من ارهاب في سوريا وعلى اعادة اعمارها وان قيادتها اىمتمثلة بالرئيس بشار الاسد استاعت ضرب ارهابا عالميا مع الاسف جرى دعم هذا الارهاب دوليا.
وشدد هيل على ضرورة استقرار لبنان وامنه.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

الشمالي متوجها الى الرئيس عون فلتردع ريفي

صرّح رئيس تيار حماة الديار السيد رالف الشمالي بالآتي: اليوم بعد ان تم القبض على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *