الرئيسية / مقالات / هزيمة الولايات المتحدة في سورية و”الانسحاب” الميداني لقواتها!!!./خالد العبود

هزيمة الولايات المتحدة في سورية و”الانسحاب” الميداني لقواتها!!!./خالد العبود

 .خالد العبود/ عضو مجلس الشعب
باحث سياسي/ دمشق

البعض يسأل ما الذي يحصل على مستوى القرار السياسيّ الأمريكي، فهناك من هو في الإدارة الأمريكية يتحدث عن “انسحاب” ميداني لقواته من سورية، والبعض الآخر يحاول الالتفاف على هذا الموضوع، إضافة الى مجموعة من الملحقات البيانية التي تركز على عنوان “كردي” أو عنوان “داعش” وربما ثالث يتحدث في عنوان “التركي”..

-الحقيقة أن جوهر المسألة اليوم، هو أن الولايات المتحدة مُنيت بهزيمة فادحة على مستوى الإقليم، وتريد التعبير الميداني عن ذلك “بانسحاب” قواتها من الأراضي السورية، وهو أمر ثابت لا جدال فيه أبداً..

-هنا صعد العنوان “الإسرائيليّ” الذي يرى في الوجود العسكري الأمريكيّ في سورية مادة استثمار يمكن ان يضغط بها على “قواعد الاشتباك” الجديدة التي كان يعمل “حلف المقاومة” على تكرسيها، الأمر الذي أربك الموقف الأميركي..

-لم يحضر “جون بولتون” إلى فلسطين المحتلة دفاعاً عن “قسد”، أو من أجل تأمين مصالح “أردوغان”، في شرق الفرات، هذا كلام فارغ لا يأخذ به إلا كل أعمى أو مُتعامي، وإنّما أراد “بولتون” أن يدفع به قذيفة إعلامية دخانية يغطي بها حقيقة الضغط “الإسرائيلي” على الإدارة الأميركية، من أجل الاستثمار في الوجود العسكريّ لقواتها في سورية، وتأخير هذا “الانسحاب”، للاستثمار فيه لجهة العنوان الذي أشرنا له أعلاه..

-ليس باستطاعة الولايات المتحدة ان تستدرك هزيمتها الإستراتيجية في سورية، وأمام الرئيس الأسد، ولكن يمكنها أن تناور على “انسحابها” الميدانيّ، دون إمكانية الاستفادة منه، إن كان “إسرائيلياً” أو غير “إسرائيليّ”!!!..

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

أردوغان يلجأ الى روسيا لضمان قوة موقفه التفاوضي تجاه واشنطن/ ابراهيم شعيب

إبراهيم شعيب / بيروت اعلامي وكاتب شكل إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *