الرئيسية / افتتاحية رئيس التحرير / لبنان..الحكومة..القمة الاقتصادية..سوريا …المقاومة /ياسر محمد الحريري.

لبنان..الحكومة..القمة الاقتصادية..سوريا …المقاومة /ياسر محمد الحريري.

ياسر محمد الحريري


لا احد من ابناء الشعب اللبناني على عجلة لتشكيل الحكومة.. هي حقيقة الامر.. ومحاولات الاعلام اظهار ان اللبناني مستميت لتشكيل الحكومة، كذبة ليقولوا ان شعبنا يحتاجهم.. وهم من ؟
بمعظمهم مجموعة افسدت البلاد والعباد وادارات الدولة وهدرت ونهبت اموال اللبنانيين، وبات الدين في لبنان على عتبة المئة مليار دولار لشعب لا يتجاوز عدده الملايين الاربعة..
في لبنان يستعجلون لتشكيل حكومتهم ليسترزقوا بمليارات اضافية ولا شعب يحاسب ولا راي عام ولا اتحاد عمالي، الذي هو من المتممات الغذائية للسلطة.
اما واقع الحال.. فالحكومة سوف تتشكل في لبنان، لكن عمرها قصير، ذلك ان المعادلات التي يريدون تشكيلها على اساسها منافية لتطورات الاقليم، ولا تتوافق مع مجموعة المتغيرات المتسارعة في منطقتنا العربية وخلافاً لموازين القوى المستجدة..
البعض يريد ثلثا معطلاً ظناً منه انه يستطيع مسك البلد بوزير هنا او هناك.
وهذا البعض يريد توجيه رسائل سياسية بالجملة والمفرق، في عملية استعراض قوة وهمية، من انه رئيس مستقبلي قوي للجمهورية اللبنانية ويملك قدرات لمواجهات سياسية. والحقيقة ، ان للرئاسة في لبنان استحقاقات وظروف وشروط.
من العدل السياسي” يا شاطرين” ان تجري قراءة المرحلة بمعطياتها الواقعية، وليس بالوعود الاميركية الشفهية، وها هم الاكراد في العراق وسوريا الامثولة الاوفى للوعد الاميركي. وها هي واشنطن تترك سوريا ويقول رئيسها ترامب نحن خسرنا سوريا منذ مدة طويلة.
بناء على الايجاز المقدم، النصيحة اهربوا بتشكيل الحكومة اللبنانية ذات العمر القصير.. ولا تفشلوا عهد العماد ميشال عون.
القمة العربية الاقتصادية
اما القمة الاقتصادية العربية في بيروت، فهى بلا سوريا، يعني فاشلة، فكيف يمكن الحديث عن اعمار سوريا بغياب سوريا، وكيف يمكن الحديث عن لبنان واقتصاده في مرحلة متغيرات في مقدمها طلائع النصر المبين في سوريا بعد العراق، ونحن اليوم نشهد ما يجري في اليمن.
ان اي قمة عربية بلا سوريا فاشلة اقتصاديةكانت، او سياسية، وان عودة العرب الى سوريا، هي مصلحة لهؤلاء الذين حلبهم المستر ترامب بما لم يخطر حتى على بالهم انفسهم والى المزيد..
سوريا انتصرت مع حلفائها على الحرب العالمية التي تعرضت لها بموجات الارهاب والتكفير.. وسوريا من تقول اريد او لا اريد.. وهي من تقرر.. وهذه سنن التاريخ والحياة…

المقاومة في لبنان
اما نغمة التآمر على المقاومة وسلاحها في لبنان، وتقديم اوراق اعتماد لبنانية وعربية مجددا للاميركيين وغيرهم ، بأن البعض يستطيع محاصرتها من داخل بيئتها اقتصادياً، او تحت عناوين معيشية او اجتماعية . (روحو العبو غيرها مكشوفة)نعم مطالبة قيادتها السياسية بمحاربة الفساد والمساهمة ببناء دولة المواطنة، الدولة المدنية القادرة والعادلة..
نعم مطالبة قيادتها السياسية.. بفتح الملفات وفق خطة مدروسة .ومطالبة ومطالبة…
لكن…
احلام البعض، هذا البعض المعتوه. بأن حصار المقاومة من داخل بيئتها. وتنظيم جدول اعمال مسبق بذلك وعقد اجتماعات ولقاءات هنا وفي الخارج، كلو يا حبيبي مكشوف، الوفود الامنية والاقتصادية والمالية والديبلوماسية ، كلها مكشوفة..
يا غبي..
هي مقاومتنا عزتنا وكرامتنا وشرفنا …
هي شبابنا المجاهد…
هي الشهداء ..
هي الدماء التي بذلت…
هي الجرحى…
هي المعوقين..
هي الايتام والارامل…
هي عوائل الشهداء…
هؤلاء جميعاً امانة الله في اعناقنا..
لن ننسى ولن نترك تضحيات كل هذه الثلة المباركة… لننساق الى شعاراتكم التي نعلم كيف تنظمون بها ندوات افساد المجتمعات …
لكن…
لا يعني كل هذا ان لا تُفتح الحرب على الفساد والمفسدين والطبقة السياسية الفاسدة في لبنان..
ولا يعني
ان لا يحصل المواطن على حقه في العمل والمدرسة والدواء والطبابة والجامعة الوطنية.
و لا يعني
ان لا نحارب الرشوة في الادارات والمؤسسات.. لكن بأجندتنا الوطنية.. وليس بتعليمات خارجية.. لاهداف النيل من كرامتنا الوطنية..

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

السيد نصرالله أدار حرباً نفسيّة «بالصمت الاستراتيجي» بتوقيته/ياسر الحريري/الديار اللبنانية.

ياسر الحريري( الديار اللبنانية) يطل الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله اليوم، بعد صمت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *