الرئيسية / تقارير / أين اختفت أموال القذافي؟/ نيزافيسيمايا غازيتا

أين اختفت أموال القذافي؟/ نيزافيسيمايا غازيتا

المصدر: نيزافيسيمايا غازيتا/

ي بروكسل لا يستطيعون العثور على أموال القذافي”، عنوان مقال رافيل مصطفين، في “”نيزافيسيمايا غازيتا”، حول اختفاء جزء من أموال القذافي المحتجزة في بلجيكا.

وجاء في المقال: تكتسب الفضيحة المرتبطة باختفاء الأموال الليبية المحتجزة في البنوك البلجيكية زخماً. فقد أفادت شبكة RTBF التلفزيونية بأن الحكومة البلجيكية متورطة في تمويل عدد من الجماعات المسلحة المشاركة في الإطاحة بنظام معمر القذافي، فضلا عن أولئك المتورطين في تهريب الأسلحة والاتجار بالبشر والنقل غير القانوني للمهاجرين إلى أوروبا. من أجل ذلك، تم استخدام الأموال الليبية “المجمدة” في البنوك البلجيكية.

اختفت الأموال الليبية من الحسابات في البنوك البلجيكية بعد مقتل القذافي، خلال الأعوام 2013-2017. كما هو معروف، تم تجميد هذه الأصول وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي، بحيث لا يتمكن أحد من استخدامها خلال “الاضطرابات الليبية”. في المجموع، احتفظت أربعة بنوك بلجيكية بأكثر من 14 مليار يورو: 43 مليون في بنك BNP Paribas Fortis ، و 376 مليون في ING ، و 869 مليون في KBG وأكثر من 12.8 مليار في Euroclear Bank.

ووفقا للقاضي دينيس غويتمان، فإن (SPF Finances) الحكومية البلجيكية مسؤولة عن سلامة الأموال. ومع ذلك، ولأسباب غير معروفة، لم تتمكن هذه الإدارة أو لم ترغب في تحويل الأموال إلى حساب الجهة الوطنية المنوط بها حجز الأموال غير المشروعة (OCSC) ، على النحو المنصوص عليه في مثل هذه الحالات. ما الذي جرى: إهمال أم خطة ماكرة لإخفاء الآثار؟ على التحقيق إيضاح ذلك.

والآن، عندما طالبت الحكومة البلجيكية، بعد الفضيحة، بتحويل الأموال المتبقية إلىOCSC ، فما زال Euroclear Bank يعارض ذلك بكل الوسائل المتاحة. فمن أين له هذا الإصرار والشجاعة؟

اتضح أن هذه المؤسسة الائتمانية جزء من مجموعة يقف وراءها ج. مورغان الأمريكي القادر على كل شيء. والأمريكيون، كما هو معروف، لا يريدون إعطاء الشعب الليبي أمواله “المجمدة”، قائلين إنهم لن يفعلوا ذلك إلا بعد تسوية كاملة ونهائية للأزمة، ما يعني الانتظار إلى أجل غير مسمى.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

النصرة فتحت تحقيقاً حول تسريب معلومات عن نقلها للاسلحة الكيماوية

بدأت جبهة النصرة، تحقيقا موسعا في محافظة إدلب بهدف التوصل إلى كيفية تسرب المعلومات حول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *