الرئيسية / مقالات / ثورة خاشقجي : يجب ان يرحل ولي العهد/د.عبير كايد/ واشنطن

ثورة خاشقجي : يجب ان يرحل ولي العهد/د.عبير كايد/ واشنطن

بقلم د. عبير كايد / واشنطن

اعلم جيدا أن كمية الغضب والكراهية والشتم التي كانت تصلني من بعض المغردين السعوديين سببها غضبهم بسبب تصريحاتي الإعلامية المناهضة لسياسة بن سلمان، وأتفهمها بحكمة، لانهم معذورين مغفلون فكانوا مغدوريين حتى لحظة إعتراف المملكة بمقتل خاشقجي في قنصلية بلاده! بل وربما ستستمر هذه الحملة ضدي لعقود، لكن لن تؤثر بي ولا تهمني بقدر ما يهمني تاثير إيصال صوت الحق عبر الاعلام العربي والعالمي.

الانسانية حق لنا وعلينا!
وبالمناسبة هذا شعاري الذي اعتز به منذ طفولتي.
فمنذ كنت طالبة علوم سياسية بباريس،وانا أدافع عن حقوق الانسان بشكل عام ، والمرأة بشكل خاص. كما انني في فرنسا ادركت قيمة البشرية وإحترام فكرها وطريقة تفكيرها بحرية دون خوف من الحاكم ،الذي لا يوجد له قيمة حين افكر بالانسانية وحقوق الانسان.

مهمتي اليوم كإنسانة وكأستاذة منذ زمن، هي اعظم من شتائم تصلني من ذوي النفوس المريضة والفارغة، التي تعكس أخلاق أصحابها فهي لا تهز بي شعرة. وليس استعراضا للقراء بقدر ما هو توضيح لمن يتابعني. فحين كنت احمل العلم العراقي واتظاهر في ساحة الجمهورية بباريس وساحة الكونكورد، دفاعا عن الشعب العراقي الذي كان الحصار الغاشم مفروضا عليه، وعرف وقتها تحت اسم النفط مقابل الغذاء، لم افكر للحظة عن من أدافع ولم أقول لنفسي هذا سني وذاك شيعي والآخر مسيحي، بل كان العراق كله قضية حقوق إنسان. قضية شعب يقتل بدم بارد.
كنت ضد الحرب والغزو الاميركي على عراقنا العربي ودافعت عنه وسلمنا قصر الآليزيه رسالة من مجموعة من اتحادات الطلبة العرب تجمعنا اوطاننا التي أنكرتنا حين طالبنا بحرية التعبيير فيها. وكذلك الامر وهو نفس الدافع الإنساني والذي من اجله تظاهرت حين زار آرييل شارون باحة المسجد الاقصى في فلسطين المحتلة، و بدأت انتفاضة الاقصى او الانتفاضة الثانية. وكنا نجمع أدوية وقرطاسية ومساعدات انسانية للشعب الفلسطيني المحاصر وقتها والذي للاسف مازال. ايضا لم افكر ولَم أميّز .

لكن قضية البشاعة الني قتل بها جمال خاشقجي دفعتني ان اكتب للقراء ما لا يعرفوه كثيرا عني. كوني أقيم في المهجر.
ولهذا ارى في رحيل جمال ثورة على الاستبداد و أعداء الكلمة. فها هو جمال قال قل كلمته … ومشى !

ومشى لكنه ترك خريف عربي لحرية الكلمة، يجب علينا ان نكمله لنعيش بكرامة. خريف جمال أبهى من ربيعنا!
فليكن خريف جمال خاشقجي ثورة حرية التعبيير والكلمة الحرة لشعوب المنطقة جميعها، علّ حكام الاستبداد في المنطقة يتعظون مما حصل، لتكون شعلة لحرية التعبير.

وكم جمال سيقطع ويغتال كي نكون احرارا وكي نرضي غرور وجنون عظمة حكام الاستبداد؟ لا نحتاج بعد اليوم لشرق اوسط تفتي له السعودية وتقود آلامه الى المهلكة.
ولا نحتاج لثورات ومظاهرات في الشوارع بعد اليوم سوى للقمة العيش! فقد عرى جمال خاشقجي نظام ياخذ من شرع الله والإسلام دستوراً له، فلم يحترم معنى بلاد الحرمين ولا معنى انسانية كرمها الله، بتقطيعه لجسده والتنكيل فيه! وهذا طبعا إذا كانوا يؤمنون بالله حقا.

لكني لا اخفي بعد إغتيال وتقطيع خاشقجي و دعم الجامعة العربية للسعودية ،ومنحها غطاء سياسي. صرت اشك في جذورها اذا أساسا كانوا بشراً طبيعيين!
وكيف تسطح عقول هكذا حكام لم يسألوا علناً عن مصيره، بل أيدوا ظلماً السعودية لانها الدولة الغنية بالنفط، والنفوذ والتأثير السياسي في المنطقة، عبر المال وتمويل من تحتاجه لتحكم فيهم من الخلف ومن الأسفل.

لذا أخفقت السياسة العربية حتى بإصدار كلمة تنصف فيها الجانب الإنساني لاختفاء خاشقجي، فهي اصلا كأنظمة استبدادية لها سوابق في إعتقال اصحاب الرأي والمعارضين حتى السلميين منهم والتنكيل بهم دون علم الاعلام العالمي.

الاعلام السعودي و الازمة
اثبت الاعلام السعودي للاسف ومعه دول الجوار إنعدام المصداقية الإخبارية والخبرة في إدارة الأزمات الانسانية بعيدا عن التملق لبعضهم البعض.
هذا الاعلام والمطبلين لن يتوقف عن الكذب و الافتراء وتضليل الرأي العام العربي والسعودي ، كان الاسوا في تضليل الرأي العام . بل بالعكس زاد الطين بله! فقد حول اعلامهم الضعيف ازمة اختفاء انسان، كل الكرة الارضية تبحث عنه وتتساءل عن مصيريه، الى قضية ان السعودية مستهدفة! ويشحذون تضامن العالم مع المملكة ولَم يتداركوا ولا حتى لحظة الجانب والبعد الإنساني للقضية، بغض النظر من صاحبها ونشاطه وموقفه تجاه وطنه، الذي لم ينصفه، حتى بل كذب بحقه عدت مرات ولَم يحترم حرمة موت،ه وأنه صار بدار الحق شهيداً.
فرددوا بكل وقاحة اكثر من مره انه خرج بعد دقايق من القنصلية.

لكنهم لم يقولوا ان الشهيد جمال خاشقجي خرج قطعاً ليخلد العار فيكم .و لارضاء مرض العظمة لولي العهد بن سلمان .الذي طلب شخصياً هذا المصير الشنيع . الذي عرّض السعودية للإساءة والهجوم العالمي.
هو حماقة ولي العهد الأناني الذي لم يفكر بيلاده وسمعتها بل بالاستيلاء على الحكم وشرعنة عنف سياسته بالقوة، حيث ترجمت هذه السياسة الى اعتقالات بحق علماء دين ومفكرين. لهم مكانتهم زُج بهم بالسجون اعتقل من كانوا قبله ينادون بالإصلاح الحقيق المبني على حوار حضاري. لا يوجد عربي حر يقبل بسقوط السعودية بينما مكانتها العربية والروحية الدينية، الني تعتبر أهم بقعة على وجه الارض للمسلمين.
لكن بما ان ولي عهدها لا يدرك قيمتها ويريد إصلاحها بالخراب والفساد والاستبداد فعليه ان يرحل كي يعيش الشعب السعودي بدون متاعب وعداوة دولية. بسبب حماقة مراهق لا يدري كيف يدير أمور دولة فيها 30 مليون. لن يستطيع سجنهم جميعا كي يصبحا ملكاً بالترهيب السلطوي.

الاعلام الغربي ونحن .
بعكس الاعلام الغربي الذي انصف منذ البداية قضية إنسان! انسان دخل لمبنى قنصليته لاستخراج اوراق يحتاجها ولَم يرى النور بعدها، لكن العالم العربي والمشرق والمغرب سينتقم له بإدراج حرية التعبير كشرط أساسي للحاكم المستبد الذي يريد ان يحكم بقوة السيف. ولم تطيح به الثورات.
للاسف فشلت السعودية حتى بإبراز الجانب الإنساني لاخر دقيقة بقضية خاشقجي، وهي تلفق قصص ضد خطيبته وهتكت بعرضها ونعتتها بصفات نابية ، بل وغرد الذباب الالكتروني يشتمها ويستهزئ بصورة وجهها.
ما زلت تسأل عن الاسلام فينا؟ شعوب بعضها بلا اخلاق فريسة لكل مستبد. يدفع لها فتغرد له وأصبحت تسمى حتى وظيفة في مركز محاربة الارهاب الذي تحول الى مركز الذباب ! ومكافحة الرأي وتشويه صورة المفكرين والصحفيين والنشاطات المناهضين لابن سلمان.

فهل سيحل الملك سلمان وزارة الذباب الالكتروني. التي لا تعكس صورة إيجابية حضارية ولا اخلاقية عن المملكة كدولة مسلمة ولا تتحلى . بما تنشر باي باخلاق من اخلاق العرب الحميدة ان بقى منها شيء طبعا؟

كيف تعاملت واشنطن وأنقرة مع الازمة؟
كل تصريحات ترمب كانت تركز على نقطة واحدة محورية وهي العلاقة التجارية بين الدولتين. كما وصف ترمب السعودية بزبون مؤثر وداعم للاقتصاد الاميركي. ولوهلة ضاعت الاخوة والتاريخ والحضارة وأصبحت المملكة زبون لا بد من تحمل زلاته على حساب قيمنا الدستورية الاميركية. من اجل المال. التي ذكره بها أعضاء بارزين من مجلس الشيوجً ومجلس النواب .

اصر ترمب بعنجهيته الفجة ان علاقة دول الخليج وعلى رأسها السعودية ما هي إلا زبائن سلاح ومعدات وتكنولوجيا أمريكية، وايضا غربية وهي الضامن لبقاءهم بالسلطة . وكانه يقول لا علاقة ولا ثقة بينا مبنية على الاحترام المتبادل و الثقافة والتاريخ المشترك، مقارنة على سبيل المثال العلاقة التي ترتبط دول الغرب ببعضها البعض و مع الولايات المتحدة الامريكية. فهي علاقات وثيقة مبنية على ثقافة وتبادل تجاري وثقافي بلا حدود.

القضاء التركي وخاشقجي
اما تركيا فقد تعاملت بهدوء و استقل القضاء عن السياسة بالرغم من كل الاضغوطات والانتقادات التي تلقاها اوردغان. لكن القضاء التركي اثبت للعالم نزاهة المؤسسة التشريعية وانفصالها عن التنفيذية والسياسة المبنية على مصالح لصورة بلد كالسعودية تهتز دولياً كل يوم فلم يكترثون بها بل سرعان ما تحولت الى قضية راي عام عالمي. وكانت غاية تركيا منع اي تصادم مباشر بينها وبين الرياض احتراما للأواصر الدينية التي تربطهما لا اكثر. و عمدت على إعطاء التسريبات التي ساعدت تركيا على تلميع صورتها امام المجتمع الدولي. بل وقربتها من واشنطن الني فترت العلاقة معها على خلفية قضية القس برانسون. ونجحت في تدويل القضية وأصبح التقارب التركي والأوربي والاميركي مجتمعا تحت مظلة حقوق الانسان الزائفة. فَلَو كانوا حلفاء اوفياء للملكة، فكان بإمكان المخابرات الغربية وعلى رأسها الأميريكية إعلام خاشقجي بما رصدوه من معلومات ومنعه من السفر او حتى تحذيره، لكنهم لم يفعلوا فتورط ولي العهد بن سلمان، الذي يفتقد للخبرة والحنكة السياسية وورط بلاده وهز صورتها العالمية ومكانتها العالمية والعربية، وأثار الشكوك حول معاييرها الأخلاقية واستغلالها الغطاء الدبلوماسي لارتكاب جريمة قتل، ومن ثم نقول السعودية مستهدفة! أليس هو ولي العهد الذي استهدف سمعة بلاده بغباء وانعدام للأخلاق كي يبرز زيفا كإصلاحي مخادع امام الغرب ومتسلط في الداخل!
واخيرا وحتى اللحظة القضية لم تطو بطريقة اخلاقية وقانونية صحيحية، “فبدل ما يكحلها الملك سلمان عماها”!
فولي العهد يترأس تشكيل جهاز مخابرات جديد وسيحاسب المتورطين. وهو اصلا سبب الازمة ومن سيحاسبه هو؟ ومن الذي سينقذ الشعب السعودي والمملكة من عواقب غير محمودة دون ضغوطات وعقوبات اقتصادية خارجية ؟

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

(صفقة القرن) كتـب/عبدالرحمـن الحسين الضميـن -صنعاء

كتـب/عبدالرحمـن الحسين الضميـن/ صنعاء شهدالقرن العشرون مؤامرت غربية إستكبارية إستعمارية للسيطرة على منطقتنا العربية والإسلامية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *