الرئيسية / مقالات / الإصلاحي الذي يحمل منشاراً..هل ممكن ان يتربع على العرش برتبة سفاح؟/د.عبير كايد/واشنطن

الإصلاحي الذي يحمل منشاراً..هل ممكن ان يتربع على العرش برتبة سفاح؟/د.عبير كايد/واشنطن

د. عبير كايد / واشنطن

بالرغم من انكار السعودية بارتكاب جريمة ضد المواطن السعودي بقتله وتقطيع جسده إربا في مبنى قنصلية بلاده.

الحقيقة اليوم بزغت للجميع بعد اقرارها بالجريمة، وان الذي حصل كان بالخطأ. لكن من يصدق هكذا جريمة نفذت باستخدام منشار عظام وطبيب شرعي وبحضور اقرب وابرز حراس ولي العهد السعودي، محمد سعد الزهراني. جريمة دولية ارتكبتها السعودية باستخدام واستغلال الحصانة الديبلوماسية ضد احد مواطنيها.

هي جريمة دولية لمواطن يقتل على الارض المستضيف لبعثة دبلوماسية، اي تركيا.

ولي عهد اخرق ومتهور ومراهق، كلها مفردات تداولتها اكبر وسائل الإعلام الغربية والعربية.

للاسف لم تكن كافية الحليف الاميركي في تقديراته والمضي بتسليح السعردية ومساندتها في سياسة البطش لولي عهد متهور واليوم يثبت انه سفاح متخفي بلباس امير اصلاحي.

مازالت صورة ولي العهد بن سلمان وهو يمثل وراء احد المدفعيات في ذاكرتي شخصيا، وذلك في بداية الحرب على اليمن، وخلال الأشهر الاولى من اندلاع الحرب على الشعب اليمني من خلال حلف عربي تقوده المملكة بغطاء أوروبي – اميركي سمح له بالتمادي، وقتل ابرياء عبر غارات غير دقيقة.

حتى مشروع الإصلاح الاقتصادي الذي زعمه ولي العهد اليوم، بات مزيفا، كما كنّا نقول منذ البداية هذا الرجل غير مؤهل لقيادة البلاد، فالطريقة التي تعامل فيها مع اقرب الناس اليه من ابناء عمه وشخصيات سعودية بارزة في عالم الاقتصاد، تعكس مدى الأوعية لهذا الامير المراهق الذي يريد ان يكبح الفساد على طريقة المافيا ، باحتجاز أفراد من أسرته و مجموعة من أثرياء المملكة في فندق الريتز كارلتون، و تعذيبهم ومن ثم سرقت اموالهم بالقوة بعد استخدام القضاء كوسيلة مستقلة لمحاسبة المتهمين. الم تكن هذه المؤشرات كافية. لاستخلاص ان هذا الرجل غير مؤهل للحكم، وليس لديه ادنى خبرة لا في التعامل ولا في محاسبة الفاسدين قضائيا.

ولقياس مدى عقلانية هذا الامير الشاب علينا ان فقط نذكر بما قام به باقل من عامين وكيف اضرّ ببلاده اكثر من خدمتها خارجيا وداخليا، اضف اليها احتجاز رئيس الحكومة اللبنانية وتهديده وتهديد عائلته واحتجازها الى الساعة، فقد أدت تلك العملية لضرب اللبنانين من المسلمين، السنة خلال الانتخابات الاخيرة وأثرت على الناخب اللبناني واخرون . فكان نتيجة ذلك ان
ضرب الحريري الصوت السني في لبنان.

اما سياسة المملكة في اليمن فتعتمد على تشكيل جيوش من قبائل غير مدربة على الحروب ومرتزقة اجانب وحلف عربي بائس، لم يحقق اي انتصارات على الارض، بل ولَم يمنع او يوقف الحوثيين من استهداف الاراضي السعودية بالصواريخ.

ان هذه السياسة الرعناء للسعودية، أسست لحرب أهلية مرتقبة باي لحظة في اليمن. اضف الى تعريض ما يقارب ال 13 مليون يمني للموت بالمجاعة.

لم يسلم العراق من سياسة السعودية المعدية لاستقرار العراق وشعبه ،بعد سقوط نظام صدام حسين، بل عاونت السعودية واشنطن لضرب وحدة العراق، وتمييع وتهميش دور الحكومة العراقية، عبر استقطاب شريحة من ابناء السنة وشراء ذممهم بالمال داخل البرلمان العراقي، وبالتالي لتأسيس حكومة هشة. ساهمت بإرساء جذور فارسية في العراق، انقلبت عليها لاحقا وعمدت ايران ، اللاستحواذ على ابناء الطائفة الشيعية كي تؤسس لصدام طائفي، فاتسمت هذه السياسة بالفشل .

بل ما يؤكد على مدى هذا التحول الجذري لسياسة السعودية الخارجية، منذ وصول بن سلمان لسدة العهد لا العرش، بعد ان ثبت ان سياسة بن سلمان سياسة تهور يفتقد فيها للخبرة والقيادة الحكيمة للاحتفاظ بالحلفاء، وعدم التذبذب في المواقف، من اجل ارضاء شريحة معينة من شعبه ،وانتزاع الشرعية من البيت الابيض، لا دول الجوار، و اولها ابناء شعبه والاسرة الحاكمة. كما يتم عادة من تنصيبه تبعا لهيئة البيعة المؤلفة من ابناء آل سعود.

تمزج السعودية في سياستها بين النظام السياسي الموناركي التقليدية، والسلطة المطلقة ومركزية القرار، اضف اليها اضطهاد المعارضين وزجهم بالسجون وقتلهم وإعدامهم كما فعلوا مع نمر النمر، ولَم يسلم الصحفي جمال خاشقجي، من تلك السياسة الاستبدادية .

بل ان هذا النظام القائم لا يسمح للمؤسسات الاخرى غير السلطة بالتصرف، ولا حتى بالتعبير السلمي.

ان عجز السعودية الرد عبر سفاراتها وبعثاتها الديبلوماسية على اختفاء خاشقجي، او اي قضايا اخرى يؤيد نظرية السلطة المطلقة، انها فقط في الرياض، والباقي توابع تخدم الموناركي.

أخذت قضية جمال خاشقجي بعدا اعلاميا دوليا، بل وأصبحت قضية راي عام عالمي، ولَم نجد من يرد في بعثات المملكة الديبلوماسية على الاتهامات الموجهة اليهم. ربما مقتل خاشقجي وتقطيعه بهذه الطريقة الوحشية سيضغط على السعودية في ملف حقوق الانسان، من الجانب الاوروبي والاميركي، خصوصا ان السعودية لم تعد السعودية القديمة بعد قتل احد مواطنيها داخل قنصليتها.

هل ارادت واشنطن توريط الرياض؟ لقد رصدت المخابرات الامريكية محادثات.

ا لديبلوماسيين سعوديين يعدّون لاقتياد وربما اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، فلماذا… لماذا لم تخبر ولم تحذر المغدور جمال خاشقجي منها؟ ربما كان الهدف منها توريط المملكة و استخدامها ضدها كورقة ضعف واذلال لاستخدامها في ملفات اخرى. بالرغم من ان السعودية دولة إقليمية كان لها ثقلها قديما .

لكن لن تكن السعودية بعد اليوم الحليف المحترم الذي ستعتمد عليه في المنطقة ،في عدة ملفات. بل على العكس أتوقع ان واشنطن سوف تستبق الأحداث وتتحالف مع ايران حتى تبعد اي محادثات بينهما او مفاوضات مستقبلية خصوصا بعد ان ردت السعودية على التهديدات الاميركية، التي نوه بها ترمب، بانها ستفتح أراضيها لقيام قاعدة عسكرية في شمال غرب البلاد في مدينة تبوك، على الحدود الأردنية السورية الاسرائيلية. فهذا التسرع في الرد سيكلف السعودية كثيرا من الجانب الاميركي وسيترجم الى سياسية جديدة بعد مرور ازمة خاشقجي.

بن سلمان ايضا، لم تسلم منه دولة جارة خليجية ولولا تدخل وزير الخارجية الأميركي الاسبق تيلرسون لإيقاف السعودية عن غزو قطر، لكنا في خليج مدمر اليوم. فقد انقذ تيلرسون قطر من هجوم عسكري حتمي كان يخطط له الامير بتهور وخبث ضد دولة وشعب شقيق. ولا ننسى ما كشف عن محادثات مؤخرا مع الكويت؟

ماذا يحتاج الشعب السعودي اكثر من هكذا براهين وادلة ، تدين القوة العقلية لولي العهد وتشكك في قدرته على القيادة.

اليوم يثبت للعالم بعد مقتل خاشقجي باوامر مباشرة من ولي العهد، ان ولي العهد هذا، غير مهيأ ليقود السعودية وهو سفاح برتبة ولي عهد لا اكثر.

لقد عجزت السعودية خلال أسبوعين ان تعترف يجريمتها ، بل ضغطت على جامعة الدول العربية، كي تنتزع الدعم والتأييد ، كما انها وزعت على الدول العربية وأعطتهم رواية زائفة، وهي ان جمال خاشقجي قتل بالخطأ خلال التحقيق الذي كان يدار معه!

لكن لماذا حضر هذا الفريق وبحوزته منشار عظم وطبيب شرعي. هذا اترك الجواب لكم للرد عليه.

لكن بالنسبة للعقل العقلاني والضمير الأناني الذي يتحمم بهكذا جريمة، يفهم ان عملية القتل كان معد لها ومخطط لها مسبقا، ولا رواية حقيقة سواها وغير ذلك يضحض الحقيقة والواقع ،بان جمال تم تصفيته باوامر من ولي العهد بن سلمان.

الان ما هي التداعيات السلبية التي تركتها سياسة التهور، لولي العهد لعقود قادمة، لا احد يعلم. لكن اول المؤشرات هبوط البورصة وسيتبعها هجرة جماعية لاصحاب رؤوس الأموال الأجانب وربما يسبقهم السعوديين. لانعدام الامن والاستقرار واستقلالية القضاء.

لقد تحولت السعودية القديمة الحكيمة تحت إدارة بن سلمان، من مملكة خير، ربما كان العالم يحترمها الى مملكة مكونة من اجيش من الذباب إلكتروني يعمل بمركز مكافحة الارهاب الذي أسسه العام الماضي الملك سلمان. ومن مرتزقة أفريقية تقود حرب بلا معالم ونهاية في اليمن.

وجيش عاجز عن الأداء الحقيقي في ميدان المعركة ،ودوما يحتاج للغرب ليمده بالسلاح وقطع الغيار ويدربه، وهذا ليس جديدا. الجديد ان كل هذا السنوات والنفط والاستثمار في شراء السلاح لم تبن قوة سعودية عسكرية فتاكة، سوى في الجيوش الخالية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، تفضح فشلها وتخبط سياسة الأرعن بن سلمان.

ستكون نتائج التحقيقات الجنائية التي سيقدمها المدعي العام التركي خلال الساعات المقبلة، بمثابة امتحان لتركيا التي تفاخر في استقلالية القضاء عن تسيس القضية لاعتبارات لعلاقات تاريخية و دينية اسلامية سنية تربط بين تركيا والسعودية .

لو تواطأ اوردغان مع السعودية ضد القضاء وما سيحمله من نتائج تؤكد فرضية القتل فسوف يخسر شعبيته في الانتخابات القادمة، وستبهت أسطورة اوردغان، الذي يقف مع الشعوب المظلومة ،ضد أنظمة الاضطهاد العربية كما يصفه الجميع .
فهل ستساهم تركيا في انتهاك المعاهدة الدولية وتتستر على البعثة السعودية، تبعا لنظام الحصانة الدبلوماسية لاتفاقية فينا المبرمة عام 1961. وتركيا حليف بالناتو ولديها تقنية للبحث عن الأدلة الجنائية متفوقة لا يمكن ان تستخف بها مجموعة
من كتيبة بن سلمان التي تدعى “السيف الاجرب” للنيل من سيادتها وإهانتها بارتكاب جريمة غبية في التخطيط وإخفاء الأدلة منذ اللحظة الاولى، التي عكسها وجه القنصل السعودي بإسطنبول.

واخيرا ربما على ولي العهد السعودي، ان يتعلم من قطر جيدا دروسا كي لا يضيع عرشك، فعليك إمتلاك خبراء و متخصصين من عرب الشمال الذي يشتمهم ذبابة الالكتروني يوميا، حتى تدرك معنى المسؤولية وتتعلم الف باء السياسة!
لكن للاسف العقلية القبلية غلبت المهنية نفس حالة بن سلمان. كان يفكر ربما، انه كان يريد ان يضحي بذبيحة العيد ويخفي اثرها في ارض ما. فهذه العقلية للاسف مبنية في بعض الاحيان عند شريحة من الناس في السعودية على الغدر والقتل و الانتقام البشع ،وهذا ما ترجمته الطريقة الوحشية التي استخدمت لتصفية جمال خاشقجي رحمه الله.

(ملاحظة)
يا اغبياء حتى لو دخل وانهى معاملة ما، اين الايصال، الذي اعطي اليه من قبل القنصلية لإتمام المعاملة؟

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

“المُسالمَة تاريخٌ مُتخيلٌ لاستشرافِ المستقبل /اورنيلا سكر / بيروت

” أورنيلا سكر / بيروت باحثة متخصصة بالصراع العربي – الاسرائيلي إن قراءة التاريخ يتطلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *