أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / مايكل روبن..تراتيل سجادية..كربلاء ؟ / د.عامر الربيعي / باريس

مايكل روبن..تراتيل سجادية..كربلاء ؟ / د.عامر الربيعي / باريس

د.عامر الربيعي
رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية العربية الاوروبية في باريس

بطاقة دخول دون ثمن!
هناك دوما شيء يجعلني اشعر بالغثيان والرغبة بالتقيؤ عندما اتناول الحديث عن خفايا السياسيات الامريكية
وتعدد مراحلها ما بين الحرب الى تجتاح فالتدمير ومن ثم إعادة الترتيب بما يتناسب والمصلحة الامريكية على شرط ان يكون إعادة الترتيب هذا داعما أساسيا في حفظ المكانة الامريكية في موازين القوى العالمي.
هناك خوف تاريخي يتملك الولايات المتحدة من الشرق الاوسط نستطيع ان نفهم هذا الخوف بالبحث عن الجذور التاريخية، التي تكونت منها أمريكا والهوية التي حكمت هذا البلد وعلى أي أساس ثقافي بنيت هذه الهوية.
المرحلة التي تتبعها الولايات المتحدة الامريكية في سياستها الخارجية بالتعامل مع العراق.
هي مرحلة اختراق الثوابت العقائدية ومراكز الدراسات السلمية التي تتفرع من كربلاء والنجف الى انحاء العراق تحت رعاية
المرجعية والحوزة العلمية.
هذا الصرح التاريخي الكبير. أداة لاختراق مراكز البحاث والدراسات الامريكية التي تعتبر مؤسسات غير رسمية.
لكنها هي الراسم الفعلي للسياسات الخارجية حيث يعمل معظم باحثيها في الادارات الامريكية المتعاقبة مهمتهم وضع الخطوات الراهنة والمستقبلية للسياسة الخارجية الامريكية.
وتقدم على شكل مشاريع للادارة الامريكية للتوقيع عليها ومعظمهم مشترك في ابحاثه وخططه في كيفية ادامة الحرب
العراقية -الايرانية . او التحشيد الدولي لضرب العراق بعد الاجتياح العراقي للكويت او دورهم في التخطيط.

ووضع الستراتيجيات في احتلال العراق في 2003.
هذه المراكز الباحثة دوما عن استراتيجية أمريكية جديدة تفرضها قواعد التفاعل مع النظام العالمي الجديد
المحكوم بميزان القوى تحاول فيه هذه المراكز الحفاظ على كيفية استمرار المتداد المريكي في العراق الذي
اتخذ أسلوبا تنظيميا مشابه لما موجاود في الوليات المتحدة المريكية او المارات العربية المتحدة من تشكيل
مراكز دراسات وابحاث عراقية -أمريكية تمارس بها الوليات المتحدة عملية قذرة بغرس سمومها بما تبقى من اوردة نابضة في العراق.
الهدف منها تسهيل طرق التعرف على خفايا المجتمع العراقي وبكوادر عراقية الذي
يتمتع بالقدرة على تمييز وفهم ما يطرأ من تغيير باعتباره ابن البلد .
أحد رجاالت مراكز الابحاث الامريكية، مايكل روبن هذا السيد الذي يعتبر نطاق عمله في الجوانب السياسية
والعسكرية ينتمي الى مركز انتربرايز للابحاث السياسية العامة مهمة هذا المركز هي: –
 مشاركة الادارات الامريكية منذ عام 1943 الى اليوم بوضع ورسم السياسات الامريكية ومنها السياسة
الامريكية في العراق تناط بهذا المركز مهمة دعم وارشاد وإعادة قراءة الواقع بما يتناسب والمصالح الامريكية .وتعاظم دور هذا المركز في عهد إدارة بوش البن وديك تشيني.
ناهيك عن ان بعض زملاء مايكل روبن في مركز انتربرايز، هم من المخططين البارزين لمنهج السياسة الامريكية
 تناط بهذا المركز أيضا مهمة الدفاع عن التوجهات الامريكية المتشددة ضد الشرق والاوسط والعراق وسوريا وإيران ولبنان وروسيا .
والعمل على توطيد العلقة مع الصين وإسرائيل والهند.
من أبرز العاملين في هذا المركز ذو التوجهات القريبة من اليمين المتطرف، وقاموا بوضع دراسات معمقة عن
الشرق الوسط كيفن هاوست، فردريك كاغان، ليون كاس وبعضهم اصطحب القوات المريكية في عام 2007
وتجول في جنوب العراق ووضع دراسة معمقة عنه.
من أبرز المسؤولين الامريكان الذين هم على علاقة مع هذا المركز هم: –
جون بولتون من اليمين المتطرف كبير مستشارين الرئيس الامريكي ترامب .
بول وولفويتز ئائب وزير الدفاع الامريكي في ولاية جورج بوش الابن 2001- 2005

اذن مايكل روبن يأتي من واجهة ذات ثقل سياسي يثبت خطوات السياسة الامريكية في العراق ويقع عليه مثلما
يقع على الولايات المتحدة الامريكية وزر دماء أبناء العراق، من المهام التي كانت تناط الى روبن في الادارات
الامريكية المتعاقبة: –
 مستشار في وزارة الدفاع الامريكية في عهد جورج بوش الابن مختص بشؤون الشرق الوسط
 حصل على زمالة دراسية من مجلس العلاقات الخارجية ومن مجلس كارنغي للخلقيات في الشؤون الدولية.
 متواجد في الادارة الامريكية الحالية كمركز استشاري لتحرك الولايات المتحدة في العراق عن طريق تعليم كبار افراد الجيش الامريكي ومشاة البحرية الامريكية او القيادة البحرية الامريكية قبل نشرهم في هذا البلد
بالاضافة الى عملة في مركز انتربرايز وضع دراسات حول العراق.
 من أقواله المنشورة في مركز دراسات عراقي امريكي يحمل اسم مركز الفرات للتنمية والدراسات
الستراتيجية ومركزه كربلاء ويعتبر روبن أحد اعضاءه يقول
‘‘ القتال والانتصار في جميع المعارك. ليس هو في قمة المهارة، التفوق العظم هو كسر
مقاومة العدو دون قتال ‘‘
ما هي مميزات إدارة جورج بوش الابن التي كان يعمل بها مايكل روبن كمستشار في وزارة الدفاع
نذكر ما ذكره ال جاور نائاب الرئيس الامريكي السابق كلنتون: –
1 .ايمانه المطلق بصلحية عقيدته الدينية الصارمة.
2 . يشعر بالرغبة نفسها التي يشعر بها معظمنا في جامع الحقائق المتصلة بالمسائل الراهنة.
3 .تجاهل تحذيرات خبرائه ويحظر معارضته ويرفض غالبا إعادة النظر في افتراضاته التي تتعارض مع أفضل دليل متاح.
4 .منفصل عن الواقع لقد أبدت إدارة بوش احتقارها لاسس عملية اتخاذ القرار المنطقي.
5 .السمة المميزة لهذه الادارة هي جهدها المنظم ،في لي ذراع الحقيقة لتكون في خدمة أيديولوجية استبدادية .
وفق هذه المعطيات التي تم ذكرها، ما هي الدوافع التي تقف وراء استدعاء مايكل روبن لحضور احتفالية تراتيل
سجاديه في كربلاء، وكأنها أصبحت عادة عند منظمين الاحتفالية ان يتم دعوة روبن سنويا .
الاشكاليات المطروحة ونريد الاجابة عليها:
– لصالح من يتم استدعاء مايكل روبن؟
– هل مذهب ال البيت بحاجة الى فكر مايكل روبن؟
– باشتراك مايكل روبن في مهرجاان تراتيل سجاديه هل يعني انه متضامن مع فكر الامام السجاد في العراق وضده في إيران؟ لما عرف عنه من عدائه لايران التي تتبنى مذهب ال البيت كشعار لحكومتها
– من المسؤول عن الترويج لهذه الشخصية التي تتبجح بمعاداتها لرموز محترمة من قبل المجتمع العراقي
كدعوته لقتل السيد قاسم سليماني علنا .
الفكر الالهي الذي يشع من كربلاء هو الذي يستوعب مايكل روبن فيستخدمه روبن منبرا لبث الفرقة تارة للنصح والرشاد والتطبيع ، وتارة أخرى مواقفه هذه تذكرنا بمواقف بلده عندما اعتبرت
داعش في العراق إرهاب وفي سوريا مقاومة ومعارضة.
ويذكرنا أيضا في أحد مهرجانات الكتاب في كربلاء يمنع منها كتب السيد محمد حسين فضل الله ويسمح لكتب مايكل روبن وغيره. أي بناء فكري يجهز له لاختراق المذهب الشيعي والتهيئة له من أساس ورمز الهام الفكر الشيعي الا وهي النجف وكربلاء

ما هي التبعات التي تترتب على المسؤولين في العتبة الحسينية باعتبارهم أحد المؤسسات الرسمية التي تتحرك باسم المرجعية من ناحية ، وتوظف لصالح مراكز الابحاث والدراسات الاستراتيجية الامريكية من ناحية ثانية.
هناك عدة ابعاد وسنكتفي بذكر بعضا منها: –
من الناحية الخلقية
يتمثل في كيف ان تقوم مؤسسة تابعة للحوزة والمرجعية باستدعاء شخصية اشتركت في الدارات الامريكية.
المتعاقبة وبوظائف مختلفة ترفض المساومة على المصلحة الامريكية ويجلس في الصف الاول وبجهود حثيثة.
نرى مايكل روبن ينمو ويغفو ويصحوا على المزيد المزيد من المعذبين من أبناء وطني الذين سقطوا ويسقطون يوميا بفعل ايادي أمريكية اغتالت وجودهم وامنهم وشردت ابناءهم ودمرت سلطة القانون وانعدمت العدالة.

وتفشى الفساد وأصبح العراق بفضل هذه الدارات المريكية ‘‘ دولة فاشلة‘‘
من الناحية الاجتماعية
ان توجيه دعوة الى مايكل روبن المنتمي الى مركز انتربرايز ذو الفرع السياسية والقتصادية وتنموية الاجتماعية مختص بدراسات الشرق الوسط والعراق من ضمن تخصصه هو نوع من التطبيع الفكري وتوفير
الرضية له بجعله شخصية مقبولة في منبع الفكر الشيعي وما هي خطواته الناعمة التي سوف تترتب على بطاقه مروره المجانية ليسجل حضوره في كربلاء, كيف سيوظف روبن هذا الختراق وما هي طبيعة علاقاته. الثقافية التي يدمجها بمجاميع عراقية –أمريكية بعد ان تم توفير الثقة كأرضية ينطلق منها منذ سنوات عدة
بدعوته لمهرجاان تراتيل سجاديه.
من الناحية المعنوية
ظاهريا هو نوع من التكافؤ في الطرح الثقافي النساني لمختلف التوجاهات الفكرية السلمية والعالمية لكن ضمنا
قيام مراكز البحاث المريكية بإيجاد موطئ قدم مستغلين فيها الفقر او الضعف في البنية الثقافية النابعة عن عدم
الدراية الحقيقية بنوايا هذه المراكز وما يحملونه من ابعاد تمس الجغرافيا والقتصاد والجاتماع وحتى الهوية.
هذه الابعا،د أيضا قادت الى طرح إشكالية أكبر من جاانب المؤسسة الدينية في العراق
ما هي نوعية الاساس العلمي والثقافي للمتصدرين للقيام بهكذا مهرجانات؟ وما مدى درايتهم بالعقلية المريكية
ومراكز ابحاثها وما تطرحه من خطط تجاه العراق؟

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

حول جمال خاشقجي : لماذا العجب ؟ نحن عرب / بقلم توفيق شومان

بقلم : توفيق شومان كاتب وباحث /بيروت غدا أو بعده أوما بعد بعده ، ستهدأ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *