الرئيسية / شؤون لبنانية / مواقف تجمع العلماء من تطورات لبنان والمنطقة والعملية البطولية في فلسطين

مواقف تجمع العلماء من تطورات لبنان والمنطقة والعملية البطولية في فلسطين

المصدر: المكتب الاعلامي للتجمع / بيروت نيوز عربية

تعليقا على التطورات في لبنان والمنطقة اضافة للعملية البطولية في فلسطين المختلة ،اصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:
مع كل الضغوط التي تمارسها الإدارة الأميركية وكل الظلم والقتل والأسر الذي يمارسه الكيان الصهيوني، ومع تآمر بعض حكام العرب الذي وصل إلى حد أن يفتخر بنيامين نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بأن هناك علاقات قوية مع بعض هؤلاء الحكام وصل إلى حد أن مصيرهم بات مشتركاً، يخرج من كل هذا الوضع القاسي الشاب الفلسطيني أشرف نعالوة لينفذ عملية بطولية في منطقة بركان قرب مستوطنة اريئيل جنوب شرق نابلس بالضفة الغربية المحتلة، وليعلن أن شعب فلسطين شبابه قبل كباره لن ينسوا فلسطين وسيستمرون بجهادهم حتى تحريري كامل التراب الفلسطيني ويحققوا الوعد الإلهي بزوال الكيان الصهيوني.

إننا في تجمع العلماء المسلمين وبعد دراسة وافية للواقع السياسي نعلن ما يلي:

أولاً: نتوجه بالتحية لمنفذ عملية بركان المجاهد أشرف نعالوة وندعو الله عز وجل أن يوفقه للاختفاء عن العدو الصهيوني وندعو الشعب الفلسطيني لحماية هذا الشاب وتوفير الغطاء له وأن يسهل له القيام بعمليات أخرى حتى يلقى الله شهيداً أو يرقب النصر القريب بإذن الله سبحانه وتعالى.

ثانياً: نعتبر أن اختفاء الصحافي جمال الخاشقجي في تركيا بعد دخوله إلى القنصلية السعودية هو عمل إرهابي دولي ويجب على الدولة التركية القيام بواجباتها في جلاء الحقيقة ورفع الأمر بعد التثبت من قتله للجهات القضائية الدولية لتنال الجهة المنفذة العقوبات التي تستحقها وهذا العمل يعبر عن مدى ضيق الحكام العرب بالأصوات المعارضة حتى لو كانت ممن كانوا في جانبهم وجزء من تركيبتهم الحاكمة ثم انشقوا عنهم.

ثالثاً: الظاهر أن الاتفاق الحاصل بين روسيا وتركيا بخصوص سوريا يتعثر نتيجة عدم رضا الفصائل التكفيرية الإرهابية بالاتفاق خاصة النصرة، وبدء عمليات تصفية متبادلة ونحن مع اعتقادنا أن لا حل مع هؤلاء سوى بالاستئصال أو النقل إلى مكان آخر نرى أنه من الأفضل إعطاء فرصة للحل السياسي حقناً للدماء ومنعاً للدمار الذي سيكون المتضرر الأكبر هم المواطنون الأبرياء.

رابعاً: بعد فسحة الأمل التي فتحها رئيس الحكومة المكلف بأنه سيشكلها خلال أيام عشرة ابتدأت عراقيل تبرز في أكثر من اتجاه، والمسألة هي باختصار موضوع المعيار الواحد في التمثيل في الوزارة المنطلقة من الانتخابات النيابية الأخيرة الذي يريد البعض تجاوزه، وعليه فإننا نطالب الرئيس المكلف بحزم أمره والتشكيل على أساس المعيار الواحد، ومن يرفض يكون هو الذي اختار الخروج من الحكومة إذ لا يجوز أن يبقى الوضع على ما هو عليه خاصة بعد دق ناقوس الخطر في أكثر من مجال على الاقتصاد اللبناني.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

تجمع اللجان والروابط زار زاسبكين/بشور: لوقف العدوان واجراء حوار يمني – يمني

قام وفد من تجمع اللجان والروابط الشعبية بزيارة السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *