الرئيسية / مقابلات / عاطف عبد الجواد من واشنطن: الحرب في سوريا انتهت..ترامب يريد الحوار مع ايران بعد الضغط..ليس هناك عالم عربي..موسكو ضمنت انسحاب ايران وحزب الله

عاطف عبد الجواد من واشنطن: الحرب في سوريا انتهت..ترامب يريد الحوار مع ايران بعد الضغط..ليس هناك عالم عربي..موسكو ضمنت انسحاب ايران وحزب الله

خاص/بيروت نيوز عربية/ واشنطن/

اكد الباحث السياسي، الدكتور عاطف عبد الجواد، من واشنطن في حوار مع”بيروت نيوز عربية” ان الرئيس رونالد ترامب في نهاية المطاف يريد الحوار مع ايران مستخدما سياسة الضغط القصوى،
وقال الدكتور عبد الجواد، ان الازمات العربية ستجد طريقها للحل، بعد دماء وضحايا كثيرة، لكن دون تحقق الديموقراطية. مؤكدا ان واشنطن ليست مع الرئيس بشار الاسد، لكهنا تفضل استمراره على تلك الجماعات التي جاءت الى سوريا
……………………………………………. ….
– كيف تقدرون الموقف بعد التطورات الاميركية ضد ايران، وما هي التوجهات المستقبلية؟
# من الجلي لمن يتابع المواقف الامريكية من العديد من الدول والقضايا يخلص الى ان سياسة ترامب تقوم على عنصرين في ان واحد. الاول هو الضغوط القصوى التي يبدو انها تدفع العالم الى حافة الهاوية. شهدنا ذلك مع كوريا الشمالية. والعنصر الثاني هو سياسة الباب المفتوح قبل الوصول الى حافة الهاوية. شهدنا ذلك ايضا في قمة ترامب وكيم وفِي التعامل التجاري مع الاتحاد الاوروبي وغيره. والموقف الامريكي من ايران هو امتداد لهذين العنصرين. في النهاية يرغب ترامب في اتفاق مع ايران، وأطراف دولية اخرى يأخذ في الاعتبار الهواجس الامريكية في الملف النووي والصاروخي وما يصفه ترامب بسلوك ايران المزعزع للاستقرار في المنطقة. العنصر الاول هنا هو العقوبات والعنصر الثاني استعداده لقمة من زعماء ايران على نحو ما حدث مع كوريا الشمالية. المصير الان يتوقف على الاستجابة الإيرانية. اعتقد ان التوجهات المستقبلية تعتمد على رد ايران وعلى ما اذا كان ترامب سيبقى في البيت الأبيض لفترة رئاسية ثانية ناهيك عما اذا كان سيمكل فترته الاولى من دون محاكمة وعزل.

– هل تعتقدون ان ازمات العالم العربي يمكن ان تجد طريها للحل الازمة السعودية والقطرية والسعودية اليمنية وليبيا ؟
# نعم سوف تحد هذه الأزمات طريقا للحل في نهاية المطاف ولكن بثمن باهظ في الأرواح والموارد. ولكن هذا الحل لن يكون ما تسعى اليه الشعوب من ديموقراطية. بل سياتي الحل عن طريق البقاء للأقوى وحكم الرجل القوي في سوريا وليبيا واليمن. وسوف يكون على الديموقراطية ان تنتظر عقودا طويلة اخرى الى ان تتغير الثقافة السياسية والدينية في المنطقة. وجود الرجل القوي هو أساس الحكم في العديد من الدول الاخرى مثل تركيا وروسيا والصين بل وحتى الولايات المتحدة التي تقاوم يوميا ميرل رجل واحد نحو قوة مطلقة. المشكلة السعودية اليمنية سوف تحل بسرعة اكبر ضمن إطار قمة أمريكية إيرانية محتملة. والمشكلة السعودية القطرية سوف تحل بسرعة اكبر في إطار قمة أكتوبر في كامب ديفيد. وسوف يسرع من الحل عوامل الثمن الإنساني الفادح وثمن الموارد المهدرة.

– الا ترون اننا ام حالة من الترهل العربي كشفتها الازمات وخصوصا بعد سوريا، وكيف ترى الموقف الاميركي من تطورات سوريا واين دور اسرائيل؟
# السؤال يقوم على افتراض خاطئ وهو وجود عالم عربي واحد او موقف عربي موحد. العالم القاءم فعلا هو عالم ناطق بالعربية وكفى خداعا لانفسنا. الولايات المتحدة ليست من عشاق بشار الاسد ولكنها تراه خيارا أفضل عن فوضى وعنف الجماعات الدينية المسلحة. والآن وقد انتهت الحرب الأهلية السورية ترى الولايات المتحدة ومعها روسيا فرصة للتطبيع السوري الاسرائيلي عن طريق اليات في الجولان تعود الى اتفاق الفصل بين القوات الذي لم ينجح في اتمامه كاملا هنري كيسنجر في العام ١٩٧٤. الموقف الامريكي في سوريا يقوم الان على أمرين. الاول هو ضرورة انسحاب الميليشيات المدعومة ايرانيا بما لا يهدد أمن الحدود الإسرائيلية. هذا الانسحاب تضمنه روسيا. والامر الثاني هو تطبيع تدريجي بين سوريا واسراءيل وفيه تسمح اسراءيل للحكومة السورية بهيمنة ادارية ومدنية في الجولان من دون دخول جندي سوري واحد. ان سوريا هي البلد المجاور الوحيد المتبقي الذي ما زال في حالة حرب رسمية مع اسراءيل واذا استثنينا لبنان ستكون اسراءيل قي سلام شبه نهاءي مما بسمح لها ولامريكا بتجفيف القضية الفلسطينية وتآكلها تحت لهيب شمس الزمن.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

مساعد وزير الخارجية المصري الاسبق.د عبدالله الاشعل: ترامب يريد تقسيم سوريا والعراق وليبيا واليمن وتصفية القضية الفلسطينية.. واشنطن تريد انهاء دور تركيا عن الخريطة السياسية.. انتصار الجيش السوري وحلفائه كشف المؤامرة.

خاص / بيروت نيوز عربية/ حذّر مساعد وزير الخارجية المصري الاسبق الاستاذ في القانون الدولي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *