الرئيسية / مقالات / لا للعقوبات الأميركية ضد إيران / بقلم معن بشور

لا للعقوبات الأميركية ضد إيران / بقلم معن بشور

معن بشور /باحث قومي عربي/

مرّة أخرى تكشف الإدارة الأمريكية عن سياسة البلطجة ضد الشعوب والدول الخارجة عن سيطرتها وسطوتها، وذلك عبر العقوبات ضد إيران…
فمن العراق الذي مهدّت العقوبات عليه عام 1990 للعدوان الأممي تمهيداً لاحتلاله عام 2003 وتدميره، إلى سوريا حيث واكبت العقوبات عليها الحرب الكونية الهادفة إلى تدميرها، إلى ليبيا التي عرفت حصاراً جائراً منذ عام 1993، تمهيداً لعدوان الناتو عليها عام 2011، إلى اليمن والجزائر، وصولاً إلى كوبا وفنزيلا وروسيا والصين وتركيا والعديد من الدول، تتضح معالم خارطة العقوبات الأمريكية كاشفةجغرافية الاستهداف لكل من خرج عن عصا الطاعة الأمريكي.
وأياً كان حجم التباين والخلاف مع سياسات طهران في هذا الملف أو ذاك، فإن من واجب شرفاء الأمّة وأحرار العالم أن يقفوا صفاً واحداً في رفض هذه العقوبات وإسقاطها، خاصة وأن الإدارة الأميركية تعاني من عزلة حتى عن أقرب حلفائها…
وكما وقفنا في مواجهة الحصار ضد العراق منذ عام 1990، وضد الاحتلال بعد عام 2003، وكما رفضنا الحرب الكونية ضد سورية ورفضنا العقوبات ضدها، نقف اليوم ضد العقوبات على إيران وندعو إلى تجاوز كل الحساسيات والخلافات لكي نوحد أمّتنا والإقليم في مواجهة العدوان الأميركي الصهيوني المستمر ضد أمّتنا منذ اغتصاب فلسطين إلى احتلال العراق إلى الحروب على لبنان الى تدمير سوريا وليبيا واليمن… الى استهداف مصر ودول المغرب العربي الكبير… إلى تقسيم السودان… وصولاً إلى الخليج والجزيرة العربية، خصوصاً أن استهداف الشعب الإيراني بالعقوبات هو بسبب دعمه الملموس للمقاومة في لبنان وفلسطين وسوريا.
لقد آن الأوان لتغليب الرئيسي من التناقضات على الثانوي منها، ومعالجة كل الخلافات والتباينات في إطار الحوار والمراجعة على قاعدة التكافؤ في العلاقات والاحترام المتبادل لسيادة الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

الحصار على ايران زوبعة في فنجان / باسم ابوطبيخ / لندن.

باسم ابوطبيخ / باحث سياسي/لندن/ قررت بما يسمى الاسرة الدولية ان تكون ايران احد أعضاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *