الرئيسية / مقالات / بين السياسي والاجتماعي والرياضي الحريري يعيد ترميم البيت الداخلي

بين السياسي والاجتماعي والرياضي الحريري يعيد ترميم البيت الداخلي

ياسر الحريري/
يبدو ان الرئيس سعد الحريري ، يعمل على اصلاح كافة الامور التي خلفتها الانتخابات النيابية في بيروت وباقي المناطق ، ويريد اعادة ترميم وترتيب العلاقة مع جمهور المستقبل وجمهور الطائفة السنية،حيث اظهر الناخبون من الطائفة السنية. في الاتتخابات النيابية
امرين :
1- تراحعهم عن مستويات نسب الاقتراع ، عما كانوا سابقا.
2- انفضاض جموع كبيرة من حول الحريري ، وهذا ما ادى الى فوز عشرة نواب سنة من خارح المستقبل ومرشحيه، في بيروت والمحافظات.
فمن باب اولى وفق مصادر تيار المستقبل البدء في بيروت، لترميم الانعكاسات، واعادة لملمة الاوضاع الشعبية والسياسية والاجتماعية، بما فيها الرياضية. المحسوبة تاريخيا وراهنا على تيار المستقبل.
ويبدو ان السياسي والشعبي والاجتماعي اختلط بايجابية،مع اعادة الترميم، لدى الرئيس سعد الحريري. اي لملمة الوضع في البيت السني الداخلي. انطلاقا من البيت البيروتي.
ففي الاطار المشار اليه، يرعى الحريري، انتخابات الجمعيات البيروتية ،الصغيرة والكبيرة ، التي كانت على ” حرد” سياسي وانتخابي معه ، ويعمد الى فتح خطوط التواصل واستقبال تلحميع ،
ومنذ ايام كانت له رعاية ملفته، لافتتاح او انطلاق اكاديمية نادي الانصار. وهذا يفيد انه يعمل في الشؤون الشعبية والاجتماعية والرياضية
وهنا من الضروري وفق مصادر تيار المستقبل القيادية ، التوقف عند مثال، وهو نادي الانصار،حيث ارخت نتائج الانتخابات النيابية، بظلالها وخلافاتها عليه ، بعد ان ترشح يومها رئيس النادي نبيل بدر ، واكماله الترشيح ،فيما كان الحريري اختار غيره اخرين لم يوفقوا بالفوز للانتخابات..
لكن الحريري وفق مصادر المستقبل ، ولاهمية نادي الانصار “وبيروتيته”
فان الحريري اراد فتح الابواب ، ايضا برعايتة انطلاق اكاديمية الانصار، بعد ان كانت القطيغة مع نبيل بدر كرئيس للنادي، منذ الانتخاابات،
الحريري ،فهم بوضوح ، انه امام خيارات واحدة وان تعددت . مصالحة الجمهور ومصالحته، لان رئيس نادي الانصار والحريري، توقفا وتفهما ضمنيا ، ان الانتخابات مرت وانتهت، فعمد رئيس نادي الى ترك الانتخابات ونتائجهاه ورائه
لذلك التركيز على نادي الانصار ،كي تكون الرسالة لبيوت البيارته واضحة.

..علما ان الانصار يضم من كل الطائف، لكن يبقى للتقسيم السياسي في لبنان دورا .لذلك كانت اهمية رعايه حفل نادي الانصار ،والتوقف عن الزعل وهذة اراح الساحة البيروتية.
،كما ان الحريري لا يستطيع “الزعل مطولا”- مع رئيس ناد من داخل المستقبل جمهوره ،فكانت رعاية الحريري، لانطلاق اكاديمية الانصار، وكلمة لرئيس النادي نبيل بدر الذي وضع استقالته بتصرف الحريري، كي لا يكون النادي،يغرد خارج السرب، وبذلك ترد التحية لسعد الحريري باحسن منها. من خلال امكانية التمني غلى الرئيس باكمال مهامه في النادي البيروتي الرياضي ويحقق الحريري جملة خطوات دغعة واحدة
والتمني على بدر هنا له ااعتبارات عديدة :
وبينها ان رئيس النادي من جماعته،
وثانيا ان الانصار يجب ان لا يترك للمجهول،
وثالثا لشعبية نبيل بدر الانصارية وفي تيار المست٤بل، وبذلك يكسب الحريري. مجموعة عصافير ، ويكون رمم اهم ناد بيروتي محسوب عليه. وارضى طريق الجديدة، علما ان الانصار فيه من مختلف الطوائف.
اذن بين السياسي والاجتماعي والرياضي تقول المصادر ، يعمل سعد الحريري على ترتيب البيت الداخلي المستقبلي خصوصا والسني عموما، بعد الانتكاسات التي اصيب بها بنتائج الانتخابات التي يتحمل مسؤولية واضحة فيها بمكان ما ، ان بخياراته او بنتائجها، لذلك كهذه الخطوات مع الجمعيات والقوى الاجتماعية والرياضية يبدأ باعادة ترتيب علاقته مع البيارته..

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

“المُسالمَة تاريخٌ مُتخيلٌ لاستشرافِ المستقبل /اورنيلا سكر / بيروت

” أورنيلا سكر / بيروت باحثة متخصصة بالصراع العربي – الاسرائيلي إن قراءة التاريخ يتطلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *