الرئيسية / افتتاحية رئيس التحرير / بين العراق ولبنان..”رحم الله غيفارا” … ياسر الحريري

بين العراق ولبنان..”رحم الله غيفارا” … ياسر الحريري

ياسر الحريري
بدأ الوجع الشعبي العراقي يقض مضاجع الساسة والقوى والاحزاب والفصائل. هو نفسه الوجع اللبناني وما يليهما من دول عربية. بمن
فيهم معظم كبار اهل السياسة (جملة اعتراضية عندما نقول اهل الساسة. بمن فيهم معظم المعممين ورجال الدين من اصحاب الشأن والشأنية)
الفساد والمال والرشوة . سياسة وادارات.
الاقتصاد منهك نتيجة. غياب الرؤى. والتخطيط. والشعب فقير ويحاتج الماء والكهرباء والمشفى وللجامعة. مثلا. مما جرى منذ ايام في لبنان . وهذا على سبيل المثال لا الحصر طفلة عراقية باحد المشافي. اهلعا لا يملكون اكمال المبلغ لادارة المستسفى في لبنان. جاؤوا من العراق بلد المليارات. والاثراء السياسي والحزبي الفاحش بين اهل الصنف السياسي والديني. تماما كما لبنان” وربما المؤكدة” ،هذا البلد او ذاك .
غدا سيخرج من يقول . ان بعض العواصم تقف خلف هذه الاحتجاجات. طيب صحيح. هكذا قالوا في لبنان. لكن ماذا فعلتم لشعب تقولون. ان صدام حسين.. الديكتاتور. حاول اذلاله. طيب ذاك صدام. اما اهل الايمان والتقوى . كما المدنيين والغلمانيين. ماذا فعلوا لشعبهم.
السنة الناس اقلام حق. قالها يوما، الامام علي بن ابي طالب.
هل اسست الدولة المدنية في العراق. طبعا لا كلينان. اثراء واثراء واثراء.. “والناس بتعرف بعضها”
بكل محبة واسف تجربة الاسلامبين في الغراق، لم تؤسس لدولة ولم تحارب فسادا. تماما كتجربة الاسلاميين في لبنان. وكذلك تجربة المدنيين والعلمانيين.
رحم الله شهداء العراق الذين قتلوا على يد صدام ليعبدوا الطريق. ورحم شهداء لبنان. الذين قتلوا ايضا لنعيش بكرامتنا… لكن للمرة الاولى ساقول “رحم الله غيفارا:.. الذي تحدث عن الثورة والثوار والمناضلين.. ومن يرثهم بالمناصب والسياسة

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

القراءة الاولى لمواقف الحريري: فتح الابواب للحل ورسائل الى نصرالله ..انا السني الاقوى..لا استطيع؟/ياسر محمد الحريري

ياسر محمد الحريري القراءة الاولى لكلام للرئيس سعد الحريري، تؤكد ان الرجل درس ملفه بعناية، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *