الرئيسية / افتتاحية رئيس التحرير / النظام العربي مطالب بالتصالح مع الشعوب

النظام العربي مطالب بالتصالح مع الشعوب

ياسر الحريري

ازمة المجتمعات العربية لا يمكن اختصارها بواحدة. فالقضية في البيئة الاجتماعية والسياسية. وفي النظم السياسية. والحقيقة الواضحة ان الفرد العربي. لم يلق العناية المجتمعية او السياسية. وعاش تحت وطأة الخوف والتهديد واجهزة المهابرات. ولم يكن في الواقع الشريك الفعلي. في تكوين المؤسسات السياسية منعا والاجتماعية.
بالمقابل النظام الرسمي العربي. اعتقد خفرا. ان علاقاتة الخارجية. قادرة على حمايته. لكن سرعان ما تبين. ان هذه التغطيات الخارجية . لزوم ما لا يلزم ساعة الحقيقة. فكانت المتغيرات الربيعية العربية بتدبير مخابراتي محكم. ميتغلة عطش مجتمعاتنا للتنمية السياسية والاجتماعية. لكن الهدف كان الفوضى. وهو ما حدث.. جاؤوا بكل اشكال التطرف بعدما قدموا لهم كل اشكال الدعم المالي والعسكري. وشوهو صورة الدين الاسلامي الحنيف. ودخلت المجتمعات العربية. في حالة احتراب بعناوين دينية تكفيرية. لكن الهدف :
– الفوضى الخلاقة ونحجت واشنطن بمشروعها ومن ثم التقسيم. وتشرذم المجتمعات في داخل المجتمعات الالسلامية والعربية. وتعميم منهج التكفير ثم القتل.
-النتيجة امن الدولة او الكيان الصهيوني.
جرى اشغال الجيوش العربية وانهاكها. ثم جرى ضرب المجتمعات ببعضها. واليوم اسرائيل هي الرابح الاكبر.
الحل ببساطة بامكانية مصالحة ومكاشفة بين الانظمة العربية وشعوبها. وتعميم اجواء الحريات المنضبطة. وثقافة الحوار لا القتال. وبذات الوقت مواجهة شرسة مع التكفير والتكفيريين. فهم بلاء الامة والمجتمعات. وهم صنيعة الغرب واتباعه.
من يظن انه سيبقى بعيدا عن الفوضى. فهو مشتبه. ان انتصار لبنان وسوريا والعراق على التكفير. له تداعيات على المنطقة. فلتبادر الانظمة للحوار مع شعوبها. وتصحيح البوصلة. من ان اسرائيل هي العدو. وان فلسطين التي تباع اليوم. هي قضية الامة

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

ايها العالم (امل حسين ) ماتت جائعة في اليمن / ياسر الحريري

ياسر الحريري/ اين ضمير العالم… اين جماعات حقوق الانسان… اين مجالس الطفولة… اين الساسة ..اين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *