الرئيسية / ترجمات / سوريا: المسائل الجوهرية

سوريا: المسائل الجوهرية

كتب غراهام فولر، وهو خبير في شؤون السياسة الأميركية والشرق الأوسط إذ شغل سابقاً منصب نائب رئيس مجلس الاستخبارات القومي في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، مقالة في موقعه الشخصي وأعاد نشرها موقع “ذا ليفانت نيوز” الأخباري، انتقد فيها العدوان الثلاثي الأميركي – البريطاني – الفرنسي الأخير على سوريا، معتبراً أن الولايات المتحدة الأميركية لا تريد إنهاء الحرب في سوريا. والآتي ترجمة كاملة للمقالة:

غراهام فولر — لقد قامت إدارة ترامب للتو بعشرات من الضربات العسكرية ضد سوريا التي يزعم أنها تستهدف إنتاج المواد الكيميائية وتخزينها. لقد خشي المجتمع الدولي من أن يؤدي ذلك إلى حرب علنية في سوريا بين الولايات المتحدة من جهة وإيران وروسيا من جهة أخرى، لكن الأمر جاء أفضل قليلاً: يبدو أن الضربة تمت موازنتها بعناية، وشملت العناية تجنّب وقوع إصابات وبدت بطبيعتها رمزية إلى حد كبير. فلم تغيّر الضربات الحقائق على أرض الواقع.

ما هو المعنى الذي يمكن أن نستخلصه من كل هذه الأحداث الاستراتيجية في سوريا؟ إننا نلقى مجموعة محيّرة من اللاعبين: القوات السورية، المتمردين السوريين، الجهاديين من أيديولوجيات مختلفة، الإيرانيين والروس والأميركيين والإسرائيليين والأتراك والسعوديين وقطريين والإماراتيين والميليشيات الشيعية والعراقيين والأكراد وحزب الله – وكلهم محاصرون في رقصة قاتلة.

لكن مع تعقيد الأمر، لا يزال هذا الصراع الدموي الذي دام سبع سنوات يطرح نفس الأسئلة الأساسية طويلة الأمد على سياسة الولايات المتحدة في سوريا والمنطقة. هذه الأسئلة تتطلب إجابة.

أولاً: هل تريد الولايات المتحدة حقاً أن تنتهي الحرب في سوريا؟

من حيث المبدأ نعم، ولكن فقط بموجب شروطها الخاصة الصارمة التي تدعو إلى إنهاء حكم الأسد والقضاء على النفوذين الروسي والإيراني في سوريا. لا شيء من هذا يقع في نطاق الواقع.

لقد تأجج الصراع على السلطة بين نظام الأسد ومجموعة من المتمردين المتعددين على مدى سبع سنوات. في البداية، عندما واجه نظام الأسد أول اندلاع للتمرد الداخلي في عام 2011، بدا أنه قد لا يدوم طويلاً في “الربيع العربي” المتطور تدريجياً. لكنه أثبت المرونة. كان على استعداد للرد بقسوة في الانتفاضات المبكرة وقضمها في مهدها. وقد ساعدته حقيقة أن السكان السوريين كانوا أنفسهم متناقضين للغاية شأن انهيار نظام الأسد. وكما كانت الأنظمة الإقليمية، كان الأمر استبدادياً بلا شك ولكن ليس أكثر وحشية من المعتاد في المنطقة – على الأقل حتى تحدت قوات المتمردين وجود النظام وبدأت دمشق تظهر أنيابها.

في الواقع، لم يرغب العديد من السوريين في حرب أهلية – وهذا أمر مفهوم بما يكفي لأن التكاليف البشرية والمادية ستكون مدمرة. ثانياً، كان لدى عدد كبير من السوريين الذين لم يكن لديهم ولع بنظام الأسد، سبب أكبر للخوف مما قد يحدث بعده: من المحتمل جداً وجود مزيج من القوى الجهادية المتطرفة. في الواقع، يرجح أن الجهاديين المنتصرين قد دخلوا في خضم صراع قوى داخلي فيما بينهم، تماماً مثل الحرب الأهلية بين المجاهدين الأفغان بعد انسحاب القوات السوفياتية في عام 1988؛ نيل كل شيء وإلا تدمير البلاد.

والواقع أنه من خلال الراحة التي تتمتع بها عزلتنا الأميركية، فإن مثل هذه القضايا تشبه إلى حد بعيد لعبة الحرب الإلكترونية، أو التخطيط الاستراتيجي من كرسي مريح. ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون في مناطق الحرب، فإن المخاطر كبيرة بشكل ساحق. في مرحلة ما، أي سلام تقريباً أفضل من أي حرب تقريباً. قد تكون واشنطن مستعدة للقتال حتى آخر سوري، لكن معظم السوريين ليسوا على استعداد للقيام بذلك عندما تمنح معظم نتائج القتال الموت والدمار فقط.

لكن الوقت المتاح للتكهنات حول مصير النظام قد مضى الآن: فالأسد على وشك استعادة سيطرته على كل البلاد. فتناقض العديد من السوريين، وعجز وانقسامات الكثير من القوات المناوئة للأسد، وقبل كل شيء المساعدة الروسية والإيرانية الجادة لدمشق، شكلّت نقطة التحول الأخيرة.

لكن هل واشنطن مستعدة لقبول، على مضض، استعادة الأسد السيطرة على بلاده؟ من الجدير بالذكر أنه مهما كانت القضايا المطروحة في سوريا، فإن روسيا وإيران قد تمت دعوتهما من قبل الحكومة السورية بشكل قانوني لتقديم المساعدة العسكرية. ومن ناحية أخرى، لم تتم دعوة الولايات المتحدة للتدخل في سوريا، وعلى أسس قانونية فهي تقاتل في سوريا بصورة غير شرعية. في الواقع، كان هدف واشنطن طوال الوقت هو تحقيق آخر لـ”تغيير النظام بالقوة” في المنطقة التي شملت أفغانستان والعراق وليبيا واليمن، وربما الصومال، من بين صراعات أخرى.

فهل من المبرر، وحتى الأخلاقي، أن نقاتل حتى آخر سوري؟ أم أن الولايات المتحدة تقبل على مضض نهاية الحرب الضرورية جداً، والسماح بإعادة الأمن العام، والغذاء، والدواء، ومنح فرصة للبلاد المدمرة لإعادة بناء نفسها؟ من منظور إنساني، سيبدو الخيار واضحاً.

وهو ما يطرح السؤال الثاني: ما هو في الواقع أن الولايات المتحدة تقاتل من أجله؟ سعت واشنطن إلى عزل أو إسقاط نظام الأسد، الأب والإبن، لأكثر من أربعين سنة. فقد اعتبرت أنهما يمثلان قومية (علمانية) شديدة مناهضة للاستعمار، ومقاومة لأهداف الولايات المتحدة، ورفض الرضوخ لإسرائيل التوسعية الدائمة لحدودها ولقمعها الفلسطينيين. لقد تعلّم العالم أن أي دولة لا تقبل النظام الذي صممته الولايات المتحدة في الشرق الأوسط يصبح بالتعريف “نظاماً مارقاً” – وبالتالي يفقد أي حقوق سيادية على الساحة الدولية. وكانت سياسات واشنطن مدفوعة إلى حد كبير بالأجندة الإقليمية الإسرائيلية نفسها. إنها حبة دواء إذن: قبول بقاء الأسد في السلطة إلى أن يتمكن النظام الدولي في نهاية المطاف من صياغة عملية سياسية جديدة توفر حكومة أكثر تمثيلاً هناك.

لكن سياسة الولايات المتحدة، على الرغم من كل حديثها عن حقوق الإنسان والرفاهية، ليست لديها مصلحة في إنهاء الحرب وفق أي شيء باستثناء شروطها الخاصة. توقف الأمر عن أن يكون بشأن سوريا على الإطلاق. إن سوريا مقدر لها بأن تظل ساحة للمصالح الإستراتيجية الأميركية الكبرى: كبح النفوذ الروسي والإيراني في الشرق الأوسط. سوف يدفع السوريون أنفسهم الثمن – لكنهم لا يهمون.

وجود روسيا في الشرق الأوسط يعود لمئات السنين
لكن الحقيقة هي أن واشنطن لم تعد قادرة على تحديد شكل إستراتيجي للشرق الأوسط. لقد انتهت جميع الجهود المبذولة للقيام بذلك على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية بكارثة لكل أحد تقريباً بما في ذلك الولايات المتحدة.

حقيقة أخرى هي وجود روسيا كقوة دبلوماسية واستراتيجية في الشرق الأوسط. لديها تاريخ من الوجود هناك لمئات عدة من السنين، قبل وقت طويل من الولايات المتحدة أو حتى بريطانيا. حتى في ظل قياصرة روسيا كانت موسكو هي حامية رسمية للمسيحيين الأرثوذكس الشرقيين في المشرق. بعد توقف دام قرابة عقدين من سقوط الاتحاد السوفياتي وانهيار النظام الاقتصادي الروسي، عادت روسيا مجدداً كلاعب. هذه الحقيقة لن تتغير. كما أن الوجود الروسي في الشرق الأوسط لا يمثل إهانة لا تطاق للمصالح الأميركية. في الواقع، تتشارك روسيا والولايات المتحدة في العديد من الأهداف المشتركة، ليس أقلها الحاجة إلى الاستقرار الإقليمي، والتدفّق السلمي للطاقة، وقمع الحركات الجهادية العنيفة مثل داعش أو تنظيم القاعدة.

ولكن إذا كان لدى منظري المحافظين الجدد و”الليبراليين التدخليين” في واشنطن طريقهم – وقوتهم في تزايد – فإن اهتمام أميركا الأعلى في الشرق الأوسط يتركز على كبح روسيا – وهو ما يعد بمثابة نبوءة ذاتية للمواجهة. بالنسبة لهؤلاء المنظرين الأيديولوجيين، لا يمكن أن يكون هناك تعايش أو تكيّف؛ تصبح لعبة محصلتها صفر، وليست لعبة مربحة للجانبين ولكنها لعبة خاسرة لهما. تم تصميم هذا الموقف الأميركي أيضاً لإدامة الوجود العسكري الأميركي في سوريا لفترة طويلة قادمة – مع القليل جداً لإظهار ذلك. روسيا لن تذهب إلى أي مكان. وسوف تستأنف إيران، التي تطبّع علاقاتها تدريجياً مع معظم دول العالم، مكانها كلاعب رئيسي في الشرق الأوسط. ومع ذلك، تظل إيران هاجساً بالنسبة لواشنطن – التي تنظر إليها أيضًا على أنها دولة “مارقة” – وهنا مرة أخرى تعكس تصميم إسرائيل على السيطرة الإستراتيجية على الشرق الأوسط نفسه.

هل تشكل إيران “تهديداً طائفياً” كما يفعل السعوديون؟ ترد إيران كـ”قوة شيعية” لدرجة أنها تعرضت للهجوم باعتبارها “غير شرعية”(دينياً)، أي كقوة شيعية، من قبل القوات السعودية الوهابية المتنافسة. لا تنظر إيران إلى نفسها في المقام الأول على أنها دولة شيعية، وإنما كدولة مسلمة، عازمة على مواصلة منع التدخل الغربي في الشرق الأوسط. وهي لا تعتقد أن الأنظمة الملكية تمثل موجة المستقبل في الشرق الأوسط.

لذا يبقى السؤال: هل تسعى واشنطن حقاً إلى إنهاء الحرب – حرب لا يمكن أن تفوز بها؟ أم أنها ستواصل القتال في حالة خاسرة ومدمرة في بلد لم تُدعَ إليه، للسعي لـ”تغيير النظام” في دولة أخرى مع كل الفوضى، وعدم الاستقرار، وفتح الساحة لأكثر القوى الجهادية المتطرفة في المنطقة؟

وهل نحن أنفسنا(كأميركيين) يتم التلاعب بنا كأدوات لتحقيق الأهداف الإستراتيجية الإسرائيلية والسعودية المحلية في المنطقة؟

*غراهام فولر مسؤول سابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، مؤلف العديد من الكتب حول العالم الإسلامي، بينها “انتهاك الإيمان: رواية عن التجسس وأزمة الضمير الأميركية في باكستان”.

المصدر: ذا ليفانت نيوز – ترجمة: الميادين نت

عن مركز بيروت

شاهد أيضاً

لحزب الله سبب للابتهاج، لكن يتوقع الحفاظ على توازن الردع

بقلم: تسفي برئيل – محلل سياسي إسرائيلي — •النتائج غير النهائية لانتخابات البرلمان اللبناني يمكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *