الرئيسية / ترجمات / “نيويورك تايمز” تكشف سبب محدودية العدوان على سوريا

“نيويورك تايمز” تكشف سبب محدودية العدوان على سوريا

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إنه بقصفه سوريا بالقذائف والقنابل، “ضرب الرئيس ترامب أهدافاً أكثر واستخدم قوة نيران أكثر مما فعل في الضربة العسكرية المماثلة في العام الماضي. لكن في النهاية، اختار ترامب عملية محدودة كان من الواضح أنها محسوبة لتجنب استفزاز راعيي سوريا، روسيا وإيران، ودفعهما للانتقام”.

وأضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة وحليفاها الأوروبيان اختارت ثلاثة أهداف بدلاً من القاعدة الجوية الوحيدة التي ضربت العام الماضي واستخدمت ضعف الأسلحة. ومع ذلك، قال المسؤولون الأميركيون إن الهدف من الهجوم كان ضربة نسبية تستهدف تحديدًا منشآت الأسلحة الكيميائية في سوريا بدلاً من مجموعة أوسع من الأهداف، وكان هجومًا لمرة واحدة لمدة ليلة واحدة لمعاقبة دمشق على هجوم مشتبه به بالغاز نهاية الأسبوع الماضي.

وتابعت أنه في الأيام التي سبقت الضربة، حذر وزير الدفاع جيم ماتيس من هجوم سريع من دون استراتيجية أكثر عمقاً. وقد أعرب عن قلقه من احتمال تصعيد النزاع من خلال جذب روسيا وإيران إلى مواجهة أعمق مع الولايات المتحدة في بلد تمتلك فيه القوات الثلاث قوات على الأرض. مع دعم القوات الروسية والإيرانية لحكومة الرئيس بشار الأسد، أثّرت إمكانية الأخطاء على المخططين العسكريين.

وقالت نيويورك تايمز إنه بالنسبة إلى كل لغة ترامب الصارمة هذا الأسبوع، فإن البديل الذي اختاره لم يبذل أي جهد واضح لإلحاق الضرر بالآلة الحربية الأوسع نطاقاً للرئيس بشار الأسد أو لقيادة حكومته وسيطرته على قواته بخلاف أسلحته الكيمائية. ويبدو من غير المرجح أن يؤدي انفجار الذخائر في ليلة واحدة إلى تغيير التوازن الكلي للقوى في سوريا بعد سبع سنوات من الحرب الأهلية الدموية. لكن الرئيس ترامب كان يأمل أن يكون ذلك كافياً لردع الأسد عن استخدام الأسلحة الكيمائية مجدداً من دون أن يسبب ذلك ضرراً يرغم روسيا وإيران على التدخل.

وقال وزير الدفاع الأميركي ماتيس للصحافيين في البنتاغون مساء الجمعة إن الضربة وضعت لتقليل فرص قتل الجنود الروس بغير قصد وحصر الأضرار فقط بالمرافق المرتبطة مباشرة بترسانة الأسلحة الكيميائية السورية. وفي حين وصف ترامب العدوان بأنه “ضربة قوية”، قال: “الآن هذه هي ضربة لمرة واحدة، وأعتقد أنها أرسلت رسالة قوية جداً لإقناعه(الأسد)، لردعه عن القيام بذلك مرة أخرى.”

ونقلت الصحيفة عن محللين قولهم إن الطبيعة المحدودة للضربة ربما لن تجبر روسيا أو ايران على اتخاذ إجراء مهم. وقال دنيس روس، وهو خبير في الشرق الأوسط منذ فترة طويلة وعمل لدى العديد من الرؤساء وهو الآن في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: “من المحتمل أن تكون الردود الروسية والإيرانية صاخبة من الناحية الخطابية، لكن الردود المباشرة مستبعدة”. وأضاف: “الأهداف التي تم ضربها كانت مرتبطة بالبنية التحتية للأسلحة الكيمائية، وليس القواعد التي يتواجد فيها الروس والإيرانيون”. وقال روس إنه من الممكن أن ترد إيران بطريقة غير مباشرة باستخدام الميليشيات الشيعية ضد القوات الأميركية في العراق أو ربما في سوريا، لكن حتى ذلك قال إنه “أقل احتمالاً بسبب الطبيعة المحدودة لهذا الهجوم”.

وأوضحت الصحيفة أنه في الساعات والأيام التي سبقت الضربة، استهلكت العواقب المحتملة اجتماع المسؤولين في البنتاغون، وفي غرفة تقييم الوضع في البيت الأبيض وفي فورت ميد، في ولاية ماريلاند، حيث توجد القيادة الإلكترونية للولايات المتحدة. فقد شكك المسؤولون الأميركيون في أن روسيا أو إيران ستشن هجومًا مضادًا ضد قوات الولايات المتحدة في المنطقة. لكنهم ركزوا على احتمال حدوث انتقام غير متماثل من شأنه الاعتماد على موسكو والقدرات الإلكترونية الهائلة التي تتمتع بها طهران، والتي قد يكون من الصعب على واشنطن الاستعداد لها أو الدفاع عنها.

لم تكن هناك معلومات مخابراتية فورية بأن مثل هذا الهجوم كان مخططًا له. ولم يكن واضحاً إلى أي مدى ستواجه روسيا أو إيران خطر توسيع الأزمة في سوريا من خلال هجوم إلكتروني على الغرب. لكن مسؤولين أميركيين قالوا إنهم يستعدون للرد على مجموعة من الأعمال الانتقامية المحتملة – بما في ذلك هجوم على الإنترنت قد يعيق الاتصالات مع قوات الولايات المتحدة في مناطق القتال. فقد ركزت اللغة الساخنة في الأيام التي سبقت الضربة على روسيا أكثر من سوريا، مما يؤكد وجود مخاطر حدوث دوامة تؤدي إلى مواجهة أكثر خطورة بين الخصمين السابقين في الحرب الباردة.

السجال الروسي – الأميركي في مجلس الأمن

وذكرت “نيويورك تايمز” أنه قبل ساعات من بدء الضربات، شاركت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي ر. هالي في تبادل اتهمات قاسٍ مع نظيرها الروسي في اجتماع مجلس الأمن يوم الجمعة. فقد اتهم السفير الروسي، فاسيلي أ. نيبينزيا، الولايات المتحدة وحلفاءها بإثارة الحرب المتهورة. وقال نيبزينيا إنه لا يوجد دليل مؤكد على استخدام الأسلحة الكيمائية في دوما وأن الولايات المتحدة وحلفاءها “أثبتوا أنهم لا يهتمون بالتحقيق”. وأضاف نيبينزيا أن تهديدات السيد ترامب بضرب قوات السيد الأسد “لا تليق بعضو دائم في مجلس الأمن”.

وقالت السيدة هالي إنها تشكك في دفاع السيد نيبنزيا عن الحكومة السورية وتصويره الشامل للأحداث. وقالت له: “أنا مرعوبة من كيف تقول ما تقوله بوجه مستقيم”.

ورغم كل ذلك، فإن روسيا ظهرت في أفق فالمناقشات التي دارت في واشنطن حول كيفية المضي قدماً. فخلال مؤتمر عسكري أميركي عبر الفيديو، أعرب العديد من المسؤولين عن قلقهم إزاء رد الفعل الروسي المحتمل على ضربة على المنشآت السورية، وخاصة في ضوء تهديد موسكو بإسقاط الصواريخ القادمة. وخلال المؤتمر عبر الفيديو، قال مسؤولون عسكريون إنه من الضروري اتخاذ خطوات لحماية مدمرات البحرية الأميركية من الهجمات المضادة الروسية. لكن الهجوم المحتمل عبر الإنترنت كان يلوح في الأفق كإمكانية – وطريقة لروسيا وإيران لتفادي مواجهة مباشرة مع الجيش الأميركي.

وكشفت الصحيفة أنه قبل أسابيع فقط، حددت وزارة الأمن الداخلي الأميركية روسيا على أنها مصدر “يزرع” البرمجيات الخبيثة في الشبكة الكهربائية الأميركية وأصدرت عينات من التعليمات البرمجية إلى المرافق لمساعدتها على تنظيف أنظمتها. واتهم التحذير روسيا بالقيام بسلسلة من التدخلات ضد محطات الطاقة النووية الأميركية والأوروبية وأنظمة المياه والكهرباء، وهو ما فسره المحللون بأنه خطوة لاختبار قدرة موسكو.

وأضافت أن إيران شنّت هجوماً كبيراً على البنوك الأميركية لحرمانها من الخدمة منذ قرابة ستة أعوام ، وحاولت – من دون جدوى – التلاعب بسد في مقاطعة ويستتشستر، في ولاية نيويورك. وتعد إيران من بين أكثر القوى المتوسطة تعقيدًا في استخدام الأسلحة السيبرانية، وهي مهارات استثمرتها البلاد بكثافة، منذ أن قامت الولايات المتحدة وإسرائيل بهجوم على الإنترنت على مواقع تخصيبها النووي.

وقالت الصحيفة إن وزير الدفاع الأميركي ماتيس، بينما كان يعد جيشه للهجوم على سوريا، حذر من احتمال حدوث هجوم مضاد من جانب سوريا وروسيا وإيران بعد هجوم غربي. وأكد مسؤولو وزارة الدفاع على الحاجة لإظهار دليل مقنع للعالم بأن حكومة الأسد شنّت بالفعل هجوماً كيميائياً في دوما. فالقوات الرسمية والمرتزقة الروسية منتشرة في سوريا، والقوات الرسمية والميليشيات الإيرانية موجودة أيضاً في البلاد، ويمكن أن تنتقم من آلاف الجنود الأميركيين في سوريا والعراق. كان موظفو الولايات المتحدة في أربيل، وهي مدينة كردية في شمال العراق، مستعدين لشن هجوم إيراني محتمل على قواتهم هناك، وفقاً لمسؤول أميركي.

وقالت “نيويورك تايمز” إنه بعد أيام من التحذير بأن ترامب يخطط لاتخاذ إجراء، نقلت سوريا بعض طائراتها إلى قاعدة روسية على أمل ردع الأميركيين من مهاجمة القاعدة، والتي بدورها سوف تشعل الاعتداءات بين قوتي الحرب الباردة. فقد حرص ترامب على عدم استهداف تلك القاعدة ليل الجمعة، وتجنب فرصة إصابة الأهداف الروسية، ولكن أيضاً توفير السلاح الجوي السوري.

بعد أيام من التحذير من أن السيد ترامب خطط لاتخاذ إجراء، نقلت سوريا بعض طائراتها إلى قاعدة روسية على أمل ردع الأمريكيين من مهاجمة هناك ، والتي بدورها أشعلت الاعتداءات بين قوى الحرب الباردة. حرص السيد ترامب على عدم استهداف تلك القاعدة يوم الجمعة ، وتجنب فرصة إصابة الأهداف الروسية، ولكن أيضاً تجنب استهداف السلاح الجوي السوري.

وقال السناتور ليندسي غراهام، الجمهوري من ولاية كارولينا الجنوبية، قبل ساعات من العدوان أنه كان قلقاً من أن القيادة العسكرية كانت حذرة جداً. وقال على قناة فوكس نيوز: “أنا قلق بشأن إذا ما كان لدينا جنرالات فعليون أم لا ولديهم العقل الراجح أم لا”. وأضاف: “إذا كان قادتنا العسكريون يستمعون إلى بوتين، فإننا نتراجع لأن بوتين يهدد بالانتقام، فهذه كارثة لنا في جميع أنحاء العالم. لا يمكنك أن تدع ديكتاتوراً يخبرك بما يجب عمله تجاه ديكتاتور آخر تجاوز خطين أحمرين.”

ترجمة: الميادين نت

عن مركز بيروت

شاهد أيضاً

500 برلماني أوروبي لترامب: لا تلغي الاتفاق النووي مع إيران

كتب المحرر الدبلوماسي في صحيفة الغارديان البريطانية باتريك وينتور مقالة تناول فيها رسالة كتبها أكثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *