الرئيسية / شؤون سورية / «أحرار الشام»: هوية «جهادية» بنكهة «إخوانية»

«أحرار الشام»: هوية «جهادية» بنكهة «إخوانية»

مركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط — بقلم: عبد الله سليمان علي  — يسجّل لحركة «أحرار الشام» أنها تقدم نفسها كما هي، من دون أية مواربة أو تورية. لكن العبرة بمن يحاول تظهيرها خلاف الواقع، وتقديمها بصورة لا ترتضيها لنفسها، ومن ثم الدفاع عنها في المحافل الدولية.
لا تحاول الحركة إخفاء حقيقة هويتها «الجهادية»، ولا طبيعة مشروعها المتمثل باستعادة «دولة الخلافة». كما لا تخفي أساليبها التكتيكية والإستراتيجية، فـ «الجهاد» عندها قائم إلى يوم القيامة. أما السياسة فهي أداة تمويهية يمكن الاستعانة بها وفق متطلبات الصراع المستمر.
ولطالما كان خطاب «أحرار الشام» يركّز على هذه النقاط في السابق، ولكنها المرة الأولى التي يصدر فيها تعريف واضح لطبيعتها وعلاقاتها ومشروعها من الرجل الثاني فيها، وهو نائب قائدها العام المهندس علي العمر، وذلك في ندوة تحت عنوان «أحرار الشام بين التيارات الإسلامية»، أقامتها الحركة لنخبة قيادات الصف الثاني والثالث فيها، الأسبوع الماضي، في مدينة إدلب. وبالتالي فالكلام الصادر في الندوة هو كلام داخلي، موجه إلى أعضاء الحركة بالمقام الأول، الأمر الذي يعطيه أهمية خاصة، لأن الغاية منه هي إيجاد هوية مشتركة للحركة تتمايز فيها عن باقي التيارات الإسلامية.
ويُثبت محتوى المحاضرة التي ألقاها علي العمر، أن المراجعات التي قامت بها الحركة لم تثمر عن أية نتائج حقيقية، ولم تتمكن من حسم الجدال أو الصراع بين تياراتها المتباينة، فلجأت إلى محاولة دمج هذه التيارات ضمن وصفة خاصة أطلق عليها العمر اسم «التيار الخامس»، باعتبار أن هناك أربعة تيارات إسلامية كانت معروفة قبل الحركة، وهي جماعة «الإخوان المسلمين» و«الدعوة والتبليغ» و«السلفية الجهادية» و«حزب التحرير»، مشدداً على أن هدف جميع هذه التيارات هو هدف واحد، سواء صرحت بذلك أم لم تصرح وهو «استعادة الخلافة الإسلامية»، ولكنها تختلف فيما بينها بالطريقة التي تتبعها لتحقيق ذلك. لذلك فإن الدمج الحاصل خرجت منه «أحرار الشام» ككيان «جهادي»، يحمل معتقدات السلفية «الجهادية»، ولكن مع نكهة «إخوانية» تسمح باقتراف السياسة حسب الضرورات.
وكان العمر واضحاً بقوله إن «الجهاد العسكري» لدى الحركة مستمر حتى يوم القيامة، هو ركن أساسي لا عودة لعز المسلمين إلا به. ولكن الحركة لا تقتصر عليه فقط، إنما تتبع كافة الأساليب الأخرى التي تساعدها في تحقيق هدفها ـ وهدف أي تيار إسلامي آخر ـ وهو إقامة «دولة الخلافة» التي أطلق عليها أحياناً اسم «الدولة المسلمة». وعلى رأس الأساليب الأخرى التي تلجأ إليها الحركة، إلى جانب «الجهاد المستمر»، هو السياسة التي اعتبر أنها وسيلة جماعة «الإخوان المسلمين» للوصول إلى أهدافها، غير أنها أخطأت بالاقتصار على السياسة فقط وترك «الجهاد». ويتناسى العمر هنا أن «إخوان سوريا» كانوا السباقين إلى حمل السلاح ضد النظام الحاكم منذ ثمانينيات القرن الماضي، لذلك لا يمكن القول إنهم اقتصروا على السياسة وحسب. ولكن كيف تنظر الحركة إلى السياسة؟.
ويقتصر مفهوم الحركة بحسب ما أوضحه العمر على فكرة مقتبسة من غزوة خندق، حيث طلب الرسول من رجل كان يخفي إسلامه بتخذيل قومه عن محاربة المسلمين، أي تثبيط همتهم. فقال له الرسول «خذِّل عنا إنما الحرب خدعة». ويعتبر العمر أن «أحرار الشام» في ممارساتها السياسية تنطلق من هذه الفكرة التي لها هدف وحيد هو تحييد الخصوم والأعداء في مراحل معينة لعدم إمكانية مواجهة الجميع.
ووصف العمر الصراع الدائر بأنه «صراع أممي» وليس مجرد صراع سوري، مشدداً على أن «أحرار الشام» لا تقاتل فقط عن نفسها أو عن أنصارها في سوريا، بل تقاتل عن «أهل السنة والجماعة قاطبة» في أي مكان من العالم، وأن نتائج ما سيحصل في سوريا سينعكس على جميع أهل السنة سلباً أو إيجاباً. لذلك انتهى إلى نتيجة مفادها أن الحل الوحيد للانتصار في الصراع هو تحقيق «اصطفاف سني» لجميع أهل السنة أينما وجدوا، لمواجهة ما أسماه «المشروع الرافضي». وقال «نبحث عن اصطفاف سني شامل لا نلتفت فيه إلى الجزئيات».
ومن هنا، أي من نقطة استمرارية «الجهاد» وشموله، كان من الطبيعي أن يعتبر العمر أن الهدف المتمثل بإسقاط النظام السوري بالنسبة للحركة هو «مجرد هدف جزئي أو متوسط»، ما يعني أن الأهداف الكلية أو النهائية للحركة لا تتحقق بمجرد إسقاط النظام، إنما بأمر آخر هو الذي تدور حوله الدوائر، وليس سوى إقامة الخلافة الإسلامية. وكال العمر المديح لتجربة حركة «طالبان» في أفغانستان، معتبراً أنها تشكل نموذجاً جديراً بالبحث والدراسة. وكان من الواضح سابقاً أن «أحرار الشام» تقتدي في العديد من عناوين نشاطها بسلوكيات «طالبان» وتحاول تقليدها في طريقة تعاطيها مع الحرب والسياسة.
ومن يستمع للمحاضرة التي ألقاها المهندس علي العمر، نائب القائد العام لحركة «أحرار الشام»، يخرج وفي رأسه سؤال واحد، هو ما الفرق بين «أحرار الشام» و«جبهة النصرة» و«داعش»، طالما أن جميع هذه التنظيمات تؤمن بالقتال الدائم وضرورة إقامة «الخلافة» الإسلامية، ورفض الشرائع التي يتوافق عليها البشر لتسيير شؤونهم؟ وهل تكفي سياسة التدرج التي شدد عليها العمر أو سياسة احتواء الحاضنة الشعبية ريثما تقوم «الخلافة»، لوضع تصنيفات مختلفة بحق هذه الفصائل، فبعضها إرهابي وبعضها معتدل لمجرد أنه يتبع سياسة «وخذل عنا»؟.
تعديلات في مناصب قيادية
صدر أخيراً قرار بعزل أبي صالح طحان، القائد العسكري العام لـ«أحرار الشام»، والذي يعتبر أحد رموز تيارها المتشدد. وعينت الحركة في منصبه أبو عبدالله الشامي القائد السابق لقطاعها في الساحل السوري. وكانت الحركة حاولت عزل طحان في تشرين الأول الماضي، إلا أن الخلافات داخل الحركة منعت إنفاذ القرار في حينه.
كما عينت الحركة منير السيال (أبو خالد) بمنصب رئيس الجناح السياسي، وذلك بعد أشهر من تولي قائدها العام أبو يحيى المصري هذا المنصب، بهدف إدخال بعض الإصلاحات عليه، حيث كان يتولاه قبل ذلك محمد عبدالله الشامي الذي عين بمنصب «أمير حلب».

المصدر: جريدة السفير اللبنانية

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

الكرملين: بوتين وأردوغان بحثا احتمال إجراء قمة ثلاثية حول سوريا

أعلن الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن الرئيسين الروسي، فلاديمير بوتين، والتركي، رجب طيب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *