الرئيسية / مقالات / الأمير الحسن بن طلال يطلق مبادرة جديدة في مجال إدارة المياه

الأمير الحسن بن طلال يطلق مبادرة جديدة في مجال إدارة المياه

 

خاص – مركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط –

 

أعلن سمو الامير بن طلال عن مبادرة جديدة للمساعدة على بناء السلم والأمن في العالم العربي من خلال التعاون الإقليمي في مجال الحفاظ على المياه وإدارتها.

وسوف يتولى سموه رئاسة المنتدى رفيع المستوى الخاص بخطة السلام الأزرق في الشرق الأوسط. وهذا المنتدى هو ثمرة تعاون مباشرة مع “مجموعة التبصر الإستراتيجي”، وهي خزان أفكار دولي مقره مومباي.

سيقدم سموه  ومن خلال رئاسته للمنتدى ، إرشادا إستراتيجيا ومدخلات في أعمال المنتدى للتعرف على شرائح المجتمع الضعيفة في دول غرب آسيا المحرومة من الماء بسبب العنف، والهجرة، والتغير المناخي، وعوامل أخرى.

وستقوم المبادرة الجديدة أولا بوضع خريطة المواقع والمجتمعات المحلية التي تواجه نقصا في المياه في العراق، والأردن، ولبنان، وسوريا، وتركيا ، قبل الانتقال لاقتراح إدراج سياسات لدول المنطقة.

يقوم المنتدى رفيع المستوى بالبناء على الأعمال السابقة التي قام بها كل  سموالامير الحسن  ومجموعة التبصر الإستراتيجي في مجال المحافظة على المياه وإدارتها. وقد وضعت المجموعة رفيعة المستوى مؤخرا، بالتعاون مع منظمات من مثل “الوكالة السويدية للتعاون التنموي الدولي”، و”الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون، خريطة طريق إستراتيجية للتعاون المائي بعنوان: “التعاون المائي من أجل عالم آمن”.

وتعتبر خريطة الطريق  رائدة في أطلاق نهج “دوائر التعاون” الثوري، والذي يدعو الدول إلى تطوير تعاون عميق، على مستوى سياسي وبين- إقليمي. حيث أنه من ضمن 148 دولة تشترك في مصادر عابرة للحدود في العالم، لا نجد دولتان تتعاونان فعليا في مجال المياه وتشتبكان في حرب مع بعضهما لأي سبب كان. وبعكس ذلك، الدول التي تجنبت التعاون المائي، كما في الشرق الأوسط تتهددها الحروب بشكل فعلي.

يشكل النقص الحاد في المياه تهديدا خطيرا للأمن الإنساني في غرب آسيا وشمال أفريقيا على المدى البعيد. وبسبب الاستخدام المفرط فإن من المتوقع أن يصبح حوض المياه الجوفية الواقع على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة، والذي يزود أكثر من 1.6 مليون إنسان بالمياه، غير صالح للاستعمال بعد 2020. وخلال الخمسين عاما الماضية انخفض تدفق مياه نهر الأردن إلى أكثر من النصف. كما استنزفت الأنهار التي تتدفق عبر تركيا، وسوريا، والعراق بنسبة تتراوح ما بين 50 إلى 90 بالمئة. إضافة إلى ذلك، فإن 45 مليون إنسان في مصر معرضون للخطر خلال العقدين المقبلين بسبب ارتفاع مستويات البحر الأبيض المتوسط. تمثل تلك التهديدات خطرا بعيد المدى على السلم والاستقرار في المنطقة.

وكان سموه قد استقال ، في وقت مبكر من هذا العام من  رئاسة الهيئة الاستشارية للأمين العام للأمم المتحدة لشؤون المياه والصرف الصحي. كي يتمكن من التركيزبشكل أفضل على الترويج لحلول عادلة ومستدامة للمياه والصرف الصحي عبر المنطقة كلها.

يقول سموه، “يمثل النزاع الحالي في سوريا، والذي كان الجفاف طويل الأمد من ضمن أسبابه، إنذارا لما سيحدث مستقبلا من انهيار اجتماعي عبر المنطقة كلها، الأمر الذي يجب تجنبه بسرعة.” ثم يضيف، “علينا أن نتوقف عن التركيز على الأمن العسكري وحده، وأن نطور حلولا بعيدة الأمد تعزز الأمن الإنساني للناس في المنطقة”.

 من جانب اخر  ا لقى سمو الأمير الحسن  اليوم في  الخطاب  الرئيسي في مؤتمر “الأيام الأمنية لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي والمتعلق بتحسين الأمن من خلال الدبلوماسية المائية”، المنعقد حاليا  في فيينا، النمسا.  حيث أبلغ سموه الحضور بأن “غياب الماء هو أكبر وأعظم أسلحة الدمار الشامل تأثيرا.”

وأضاف، “قبل بضع سنين فقط، كان الأردن رابع أفقر دولة في المياه في العالم. اليوم، وهو يكافح لمواجهة تدفق ما يتراوح بين مائتين إلى أربعمائة لاجئ سوري يوميا، فقد أصبح الأردن ثالث أفقر دولة من ناحية الموارد المائية.”

واختتم حديثه بالقول، علينا الابتعاد عن الحلول التي تعامل الناس وكأنهم أشياء. ويتعين علينا، بدلا من ذلك، التركيز على حلول تمكن الناس وتجعلهم جزءا من الحل. دعونا نتعاون في مجال المياه. وسوف يكون ذلك الخطوة الأول من عديد من الخطوات التي ستنقل منطقتي، ومناطق في مختلف أنحاء العالم، من ميادين النزاعات إلى التعاون.”

 

 

عن مركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط

مركز بيروت لدراسات الشرق الأوسط مركز بحث وتفكير عربي

شاهد أيضاً

في ذات خريف ’’واشنطنيّ‘‘ مع هشام شرابي

بقلم: خالد النجّار* — الآن تعودني تلك الزيارة الأولى إلى واشنطن من خلال ألاعيب الذاكرة …

تعليق واحد

  1. Just wanna state that this is very beneficial , Thanks for taking your time to write this.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *