الرئيسية / مقالات / أثر الهجرة المعاكسة على «إسرائيل»

أثر الهجرة المعاكسة على «إسرائيل»

Jewish_immigrants_israel

بقلم: توفيق المديني — إذا كانت الحركة الصهيونية العالمية قد استفادت تاريخيًا من المحرقة اليهودية، واستغلتها في تبرير إيجاد «دولة إسرائيل» في فلسطين، فإنه على الرغم من مرورثماني وستين عامًا على تأسيسها ، عجزت هذه الدولة اليهودية في خلق وطن آمن لليهود بالفعل. فلا تزال «اسرائيل» اليوم، تعيش في حالة حرب دائمة مع العرب عامة ، و الفلسطينيين خاصة،وهي تشكل أخطر مكان في العالم بالنسبة إلى اليهود، وذلك ببساطة، لأنها أقيمت لكي تظل قاعدة استراتيجية متقدمة للإمبريالية الغربية تقوم بدور وظيفي في إطار المخطط الإمبريالي العام حسب كل مرحلة تاريخية .
لقد أثارت نزعة «إسرائيل» العدوانية و التوسعية في احتلال الأراضي العربية سيلاً عالمياً من الإدانة المنطقية لها، كما أيقظ الخوف من اليهودية في العالم. ويدعي الصهاينة، أولا ً، أنه لا يوجد شيء اسمه الإدانة المنطقية ل«اسرائيل»، ويعتبرون كل انتقاد لها معاداة للسامية؛ وثانيًا إن معاداة السامية، فيروس ينبع من قلوب الأغيار المنحرفة، بصرف النظر عمّا يفعله اليهود أو «اسرائيل».
وتلعب الأصولية الدينية اليمينية في «اسرائيل»، دوراً أكبر بكثير من دور الاشتراكية المستنيرة التي كان من المفترض أن تكون شعارالمجتمع اليهودي الجديد. بسبب هذه المآزق، تجري الآن هجرة مضادة إلى خارج «اسرائيل»، وقد بلغت نسبة خطيرة، وهي تهدد المعادلة السكانية المقلقلة، التي تشكل همّاً للدولة الصهيونية. ففي أواسط سنة ،2004 كان هنالك نحو 760 ألف «اسرائيلي» يعيشون في الخارج، بزيادة 40% منذ بدء الانتفاضة الثانية سنة 2000 .
وكشفت وزارة استيعاب المهاجرين الجدد في «إسرائيل» مؤخراً،أنها شرعت عشية الذكرى الثامنة و الستين لتأسيسها في حملة واسعة لإعادة أكبر عدد ممكن من «الإسرائيليين» الذين غادروا فلسطين المحتلة وأقاموا في بلدان الغرب ويبلغ عددهم 700 ألف نسمة. ولفتت الوزارة إلى أن «الإسرائيليين» المقيمين في الولايات المتحدة وأوروبا وأستراليا غادروا بحثاً عن مستوى معيشة أفضل، وأشارت إلى صعوبة إقناعهم بالعودة منوهة إلى عودة خمسة آلاف منهم كل عام مقابل مغادرة نحو 20 ألف «إسرائيلي» كل عام.
الحركة الصهيونية لم تتوقف منذ البدايات عن المزاوجة بين خوض الصراع من أجل الإستيلاء على أرض فلسطين ,ومن أجل تكثيف الهجرة توصلا لإيجاد غالبية يهودية. لكن إذا كان عدد اليهود في« إسرائيل الكبرى» العزيزة على قلب الليكود يبلغ 4.5 ملايين والعرب 1.4 مليون، فان هؤلاء سيصبحون الأكثرية 10.8ملايين في العام 2020 مقابل 7.6 ملايين يهودي. و «إسرائيل » لا تملك سوى سلاحين من شأنهما رد هذا الخطر عنها: الهجرة اليهودية المكثفة الى الكيان الصهيوني و/أو الطرد المكثف أيضا للفلسطينيين. ولا يبدو الإحتمال الأول قابلا للتحقق إلا إذا حدثت أعمال عنف لاسامية خطيرة في الغرب. أما الثاني والمعروف عنه باسم «الترانسفير» ويحلم به قسم من اليمين الصهيوني فلا يمكن تنفيذه «على البارد». فهو يفترض قيام حالة قصوى ومواجهة إقليمية، فأي بلد عربي لديه ما يكفي من الجنون لخوضها؟
«إسرائيل» تعاني من خطر الهجرة المعاكسة،ومن تراجع أيضا شعور اليهود الذين يقيمون في البلدان الغربية، ولا سيما في الولايات المتحدة الأميركية بالإنتماء إليها.و كلما كان عمر الشباب اليهودي في البلدان الغربية أصغر،تراجعت نسبة الشعور بالإنتماء ل«إسرائيل»ورؤيتها و أهميتها.فهناك 52% من يهود أميركا غير مبالين بإبادة «إسرائيل» فيما لا تتجاوز نسبة الشبان الذين يشعرون بارتياح لوجود «إسرائيل»54%.
وحسب مدير عام «مركز تخطيط سياسات الشعب اليهودي» نحمان شاي فإن «نحو 50 يهوديا في الولايات المتحدة يتحولون عن اليهودية يوميا».و الأسباب التي تقود إلى زيادة مثل هذا الشعور متعددة ، ومنها:
أولاً:إن المجتمع الصهيوني منذ نشأته هو مجتمع استيطاني يغلب عليه الطابع الحربي، و يفتقد إلى الأمان و الإستقرار.فهو مجتمع مستنفر و مستعد دائما لخوض الحروب.
ثانياً:إن الحياة المريحة التي يعيشها غالبية اليهود في الغرب تدفعهم لاتخاذ هذه المواقف، إذ إن 90% من اليهود في العالم يعيشون في بلدان مستواهم المعيشي فيها أعلى من المستوى المعيشي في «إسرائيل»، مثل الولايات المتحدة الأميركية ، ومن ثم فرنسا وبريطانيا و ألمانيا وغيرها من الدول الأوروبية.
ثالثاً:إن ابتعاد الأميركيين اليهود عن الشعور بالإنتماء إلى «إسرائيل» نابع من القمع الوحشي الذي تمارسه سلطات الإحتلال ضد الشعب الفلسطيني ، ومن الدور الوظيفي للكيان الصهيوني ، الذي ينفذ سياسة الولايات المتحدة الأميركية ورئيسها جورج بوش فيما يتوجب على «إسرائيل» أن تتصرف «بمعايير أخلاقية و إنسانية » حسب وجهة النظر الغربية.
فقد تراجع معدل الهجرة السنوي إلى «إسرائيل» من 100 ألف مهاجر في التسعينيات من القرن الماضي إلى 14 ألف مهاجر في الوقت الحاضر. و بالمقابل ،فإن معدل الهجرة المعاكسة تراوح بين 7و8 ألاف «إسرائيلي». وتفسر الأبحاث المتخصصة تراجع هجرة اليهود إلى «إسرائيل»، إلى مجموعة عوامل، منها : تراجع عدد اليهود في العالم الذي انخفض من 21 مليونًا عام 1970، إلى 11 مليونًا و800 ألف نسمة في 2007حسب إحدى الدراسات،و ازدياد الزواج المختلط من غير اليهوديات (تتجاوز النسبة 51 في المئة وفق التقارير اليهودية الأميركية)،والذوبان في المجتمعات المحلية، وعدم الاكتراث بأهمية ممارسة التقاليد اليهودية. و تبين أن نسبة الذوبان في روسيا وصلت إلى 70% ، و في أميركا الشمالية إلى 50%، و في أوروبا الغربية إلى 45%.أما العامل الأخير، فيتمثل في عزوف نسبة كبيرة من الشباب اليهود في الولايات المتحدة الأميركية و «إسرائيل» عن الزواج.

المصدر: صحيفة الشرق القطرية

عن بيروت نيوز عربية

شاهد أيضاً

الأسد.. أعدّ وَحْلَ الشمال الساخن جيّداً!!!.. / خالد العبود – عضو مجلس الشعب السوري

خالد العبود / دمشق عضو مجلس الشعب السوري -ما لم يعلمه الكثيرون عن جوهر الحرب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *